مظاهرات شعبية تعم شوارع بيروت.. وقوات الأمن تتصدى لهم بقنابل الغاز

0
113
اللبنانية بيروت

غضب شعبي ومظاهرات واحتجاجات داخل شوارع العاصمة اللبنانية بيروت ومطالبات جادة بمحاسبة المتورطين في الانفجار الذي دمر نحو نصف المدينة المنكوبة “بيروت”، إذ شهدت العاصمة المنكوبة احتجاجات شعبية رداً على ما وصفوه إهمال الحكومة في متابعة إجراءات تخزين المواد غير القانونية داخل مرفأ بيروت، وأيضاً مستنكرين الدمار الذي هز المدينة جراء الانفجار المهول.

وبحسب شهود عيان، فإن المحتجين حاولوا التقدم نحو مقر البرلمان في العاصمة اللبنانية بيروت ، لكن قوات الأمن المركزي ردتهم باستخدام الرصاص المطاطي والغاز المسيل الدموع، حيث إن الشعب اللبناني يعاني أصلاً من أزمة اقتصادية هي الأسوأ منذ نهاية الحرب الأهلية عام 1990، وجاء انفجار المرفأ ليصبح أكثر من 300 ألف مواطن دون مأوى نتيجة الدمار الهائل الذي حدث بسبب الانفجار.

ونقل مصدر إعلامي لبناني أن قوات الجيش والشرطة وطواقم الدفاع المدني لا يزالون يبحثون في البحر عن المفقودين جراء الانفجار الضخم الذي هز مرفأ بيروت يوم أمس الثلاثاء، وبحسب المصادر الطبية اللبنانية أن حصيلة القتلى لا تزال في تزايد حيث وصلت إلى أكثر من 137 قتيلا وقرابة 5 آلاف جريح و300 ألف شخص في عداد المشردين، ولا تزال لبنان تشهد حالة طوارئ لمدة أسبوعين من صباح أمس الأربعاء.

حيث شهدت العاصمة اللبنانية بيروت مساء يوم الثلاثاء الماضي انفجار ضخم مما أسفر إلى سقوط مئات القتلى وآلاف الجرحى، وتشير المعلومات الرسمية إلى أن الانفجار كان بسببه وجود مواد شديد الانفجار صودرت من قِبل لجنة الجمارك اللبنانية في مرفأ بيروت قبل ما يقارب الـ 4 سنوات وتم تخزينها في مستودع في ميناء بيروت بالقرب من مستودع ألعاب نارية.

وعبر شاشات التلفاز المحلية والعالمية شوهد مواطنين ومقيمين ينزفون وهم يهرولون ويصرخون طلباً للمساعدة وسط نيران كثيفة وسحب من الدخان والغبار، في حين ظهرت الشوارع كما لو أنها تعرضت لزلزال، ناهيك عن الأضرار التي التحقت بالمباني وتطايرت الأنقاض وتحطمت السيارات والأثاث.

والجدير بذكره، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رجح يوم الأربعاء الماضي أن يكون الانفجار الذي هزّ مرفأ بيروت العاصمة اللبنانية” أمس الثلاثاء، كان ناجماً عن هجوم بقنبلة من نوع ما، دون الإفصاح عن تفاصيل أخرى”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here