مظاهرات مرتقبة لأنصار ترامب، وبايدن يعزز تقدمه بفوزه في جورجيا

61
بايدن يعزز تقدمه في ولاية جورجيا

خرج المئات من أنصار الرئيس الأميركي دونالد ترامب -اليوم السبت- في مظاهرات بالعاصمة واشنطن ومدن أخرى لتأييد مزاعمه بوقوع عمليات تزوير في الانتخابات الرئاسية، في الوقت الذي أعلن عن فوز المرشح الديمقراطي جو يايدن بولاية جورويا واحراز تقدم في المجمع الانتخابي إلى 306 أصوات، إذ أن لولاية جورجيا 16 صوتا.

وشارك العديد من المجموعات اليمينية وأفراد من المليشيات مسلحة مؤيدة لترامب، في مظاهرات في العاصمة ومدن أخرى لدعم مساعي الرئيس الحالي للبقاء في السلطة.

وقد رفعت حملة ترامب العديد من الدعاوى القضائية لوقف التصديق على نتائج الانتخابات في بعض الولايات، وللحديث عن وقوع خروق خلال العملية الانتخابية أيضا.

وأطلق منظمو المظاهرات المرتقبة المؤيدة لترامب أسماء عديدة لها، منها “مسيرة ماغا المليونية” و”مسيرة من أجل ترامب ووقف سرقة الانتخابات”. وكلمة “ماغا” (MAGA) هي اختصار بالإنجليزية لعبارة “لنجعل أميركا عظيمة مرة أخرى.

وذكر مركز إديسون للأبحاث أن النتيجة في آخر الولايات الحاسمة وهي كارولينا الشمالية ستأتي في صالح ترامب لتختم مجموع أصوات المجمع الانتخابي عند 306 أصوات لبايدن مقابل 232 لترامب.

وتمنح الأرقام بايدن نصرا مدويا على ترامب في المجمع الانتخابي بنتيجة 306 أصوات وهي نفس النتيجة التي فاز بها ترامب على هيلاري كلينتون عام 2016 ووصفها آنذاك بأنها “ساحقة”.

ويتقدم جو بايدن في التصويت الشعبي أيضا بأكثر من 5.3 مليون صوت وهو ما يوازي 3.4 نقطة مئوية، وفقا لوكالة رويترز.

وترتفع نسبته في التصويت الشعبي البالغة 50.8 في المئة بفارق طفيف عن النسبة التي سجلها رونالد ريغان في انتخابات عام 1980 عندما فاز على جيمي كارتر.

ومن ناحية أخرى، انتقد كبير موظفي البيت الأبيض السابق جون كيلي الرئيس ترامب بسبب ما سماه عدم التعاون مع الفريق الانتقالي للرئيس المنتخب بايدن. وأضاف كيلي في مقابلة مع موقع بوليتيكو (Politico) إن “الرئيس المنتخب يجب أن يتلقى إحاطات استخبارية، وإن التأخير في انتقال السلطة يضر بالأمن القومي للبلاد”.

ووصف المسؤول السابق عدم البدء في نقل السلطة من ترامب إلى بايدن بالجنون، مضيفا أنه يعرف ترامب أكثر مما يعرفه معظم الناس، فهو لن يقبل الهزيمة أبدا، لكن عليه أن يقوم بما يصبّ في مصلحة البلاد.

من جانبها، دعت رئيسة مجلس النواب الجمهوريين إلى التوقف عما وصفتها بالألاعيب المضرة بالبلاد وبالديمقراطية فيها.

مشاركة