مقاطعة هوبي تسجل أعلى أعداد وفيات خلال يوم واحد بـ “242” حالة

0
92
حالة

الفيروس القاتل كورونا، هل هو حرب عالمية بيولوجية، أم وباء فيروسي وسيعالج؟!، من الظاهر أن أعداد الوفيات التي لقت حتفها بعد إصابتها بفيروس كورنا المستجد القاتل، والتي وصلت الى 1250 حالة ، تجاوز أعداد الوباء الفيروسي الذي ضرب العالم عام 2002، حيث قفزت أعداد حالات الوفيات الناجمة عن الفيروس في الصين خلال مساء أمس فقط الى 242 حالة وفاة، في مقاطعة هوبي بمنطقة ووهان بؤرة تفشي الفيروس القاتل، وارتفاع أعداد الحالات المصابة به الى 15 ألف حالة خلال يوم واحد.

وبعد إعلان المصادر الطبية الرسمية الصينية أرقام الحالات الجديدة للوفيات والتي تجاوزت الـ 1250 حالة على أقل تقدير، و60 ألف حالة مصابة بالفيروس، أصبح القلق يحيط بمدن الصين، وجميع الدول المجاورة لها، في حين أن الطواقم الطبية الصينية استطاعت  معالجة 3441 حالة مصابة بالفيروس، وتمكنوا من الخروج من المستشفيات بعد تماثلهم للشفاء.

وبسبب تكثيف الضغط الشعبي على قيادة السلطات العليا الصينية بسبب الفيروس القاتل، قررت الحكومة، إقالة رئيس اللجنة الإقليمية للحزب الشيوعي في مقاطعة هوبي بمسؤول آخر،  .

وجاء قرار السلطات الصينية، بإقالة رئيس اللجنة الإقليمية للحزب الشيوعي تشاو ليانغ، بعدما أعلنت الحكومة الصينية في وقت سابق إقالة اثنين من كبار المسؤولين في وزارة الصحة في مقاطعة هوبي وسط البلاد، وسط انتقادات متنامية على خلفية تعامل المسؤولين الصينيين مع انتشار الفيروس.

وتتعامل المستشفيات الطبية الصينية، مع الفيروس القاتل بتشخيصه فقط  بتصوير الرئتين، في حين يعتبرون أنها كافية لتشخيص الإصابة بالفيروس بدلا من فحوص الحمض النووي.

ومن جانبها، طالبت منظمة الصحة العالمية جميع مكونات الأسرة الدولية، في وقت سابق من الآن، بضرورة وسرعة التحرّك لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد القاتل الذي أسفر عن قتلى وإصابات فاقت عدد الإصابات بوباء سارس قبل نحو عشرين عاما خلال أيام قليلة من انتشاره، في حين أجلي مئات الأجانب من مدينة ووهان الصينية مركز الوباء، كما أعلنت عن إرسال وفد طبي متخصص الى الصين للمساعدة الأطباء الصينيين لتصدي للفيروس.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here