مقتل ضابط إسرائيلي خلال اشتباكات أدت لاستشهاد فلسطينيَّين قرب جنين

34
مقتل ضابط إسرائيلي في هجوم على حاجز عسكري قرب جنين

قتل ضابط إسرائيلي في تبادل لإطلاق النار مع مقاومين فلسطينيين على حاجز الجلمة العسكري بالقرب جنين، في حين قالت مصادر محلية فلسطينية إن فلسطينيَّين استشهدا في الاشتباك الذي وقع فجر اليوم الأربعاء، وقد أعلن جيش الاحتلال أن قواته ستبقي الحاجز مغلقا حتى يوم الجمعة المقبل.

وقالت المصادر الفلسطينية إن الشهيدين، من قرية كفر دان غرب جنين، حاولا نصب كمين لقوات الاحتلال قرب الحاجز، لكن قوات كبيرة هرعت إلى المكان، مما تسبب في اشتباك انتهى بإصابتهما ومن ثم وفاتهما.

وذكر المتحدث باسم جيش الاحتلال، وفق ترجمة وكالة “صفا”، أن قواته رصدت مقاومين اثنين خلال زحفهما على الأرض بعيدًا عن السياج الأمني بنحو 15 مترًا وعلى مقربة من موقع عسكري بعد منتصف الليلة.

وقال إنه تم استدعاء قوة عسكرية أخرى بقيادة قائد لواء شمال الضفة الغربية وهرعت للمكان.

وأضاف “اقتربت القوة من المسلحين خلال زحفهما على الأرض ولدى اقترابها منهما حصل اشتباك من مسافة قصيرة جدًا تقل عن 10 أمتار، قتل خلاله أحد ضباط الجيش، بينما قُتل المسلحان في المكان”.

ووصف ضابط كبير في جيش الاحتلال الهجوم بالخطير، وأنه كان سينتهي بشكل فادح لولا اكتشاف المقاومين.

وقال الضابط إن الكمين نُفذ رغم اكتشاف وجود المقاومين قبل ساعتين من الاشتباك، إذ اعتقد الجنود في البداية أنهما غير مسلحين.

ويأتي الحادث في وقت ترأّس فيه رئيس الحكومة الإسرائيلية يائير لبيد اجتماعا مع قادة الجيش والأجهزة الأمنية لتقييم الموقف الأمني، خلص إلى أن المنطقة تتجه نحو المزيد من التصعيد، لا سيما في شهر الأعياد اليهودية التي ستبدأ الأسبوع الأخير من سبتمبر الجاري.

من ناحية أخرى، اعتقلت قوة من جيش الاحتلال طفلا فلسطينيا يبلغ من العمر 10 سنوات قرب حاجز زعترة العسكري جنوبي مدينة نابلس، بذريعة حيازته سكينا.

وقالت إذاعة الجيش إن إحدى القوات العاملة قرب الحاجز اشتبهت بالطفل لدى اقترابه من الحاجز، وأطلقت النار في الهواء واعتقلته وصادرت السكين.

وتشهد الضفة الغربية توترا متصاعدا منذ أسابيع، إذ أصيب 29 فلسطينيا خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنين مساء يوم الجمعة الماضي في بلدة سِنْجل (شمالي مدينة رام الله)، كما أصيب 7 جنود إسرائيليين بحالات اختناق، جراء إلقاء شبان فلسطينيين زجاجات حارقة على برج عسكري عند مدخل بلدة “بيت أمر” شمال مدينة الخليل.

مشاركة