“مكالمة دافئة ” .. أول اتصال بين نتنياهو وبايدن لبحث القضايا المشتركة

46
أول اتصال بين نتنياهو و جو بايدن

أعلن البيت الأبيض، مساء الأربعاء، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن أجرى اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وهو أول اتصال بينهما منذ وصول بايدن للبيت الأبيض وأول اتصال مع زعيم في منطقة الشرق الأوسط،  وتباحثا حول العديد من القضايا المشتركة وموقف واشنطن منها.

وذكر بيان صادر من البيت الأبيض أن بايدن أكد على “تاريخه الشخصي من الالتزام الثابت بأمن إسرائيل ونقل نيته تعزيز جميع جوانب الشراكة الأمريكية الإسرائيلية، بما في ذلك تعاوننا الدفاعي القوي”. وأضاف البيت الأبيض أنهما “ناقشا أهمية استمرار التشاور الوثيق حول قضايا الأمن الإقليمي، بما في ذلك إيران”.

وأكد بايدن “دعم الولايات المتحدة للتطبيع الأخير للعلاقات بين إسرائيل ودول من العالم العربي والإسلامي”، وشدد على “أهمية العمل على دفع عجلة السلام في جميع أنحاء المنطقة، بما في ذلك بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

في الوقت نفسه، أفاد مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، في بيان بأن المحادثة الهاتفية بين نتنياهو وبايدن “كانت ودية للغاية ودافئة واستغرقت حوالي ساعة”. وأضاف البيان أن الزعيمين “أشارا إلى العلاقات الشخصية طويلة الأمد بينهما وقالا إنهما سيعملان معًا لتعزيز التحالف القوي بين إسرائيل والولايات المتحدة”.

وأوضح بيان مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أن بايدن ونتنياهو “ناقشا مواصلة اتفاقيات السلام والتهديد الإيراني وتحديات المنطقة واتفقا على مواصلة المحادثات بينهما. كما هنأ بايدن نتنياهو على قيادته في مكافحة فيروس كورونا وتبادل الجانبان وجهات النظر حول سبل التعامل مع الوباء”.

وكانت المتحدثة الرسمية في البيت الأبيض جين ساكي قالت، أمس الثلاثاء، إن بايدن سيفتتح اتصالاته الشرق أوسطية عبر مكالمة مع نتنياهو باعتباره “الحليف الأوثق”، إلا أنّها لم تحدد موعدًا لذلك.

وجاء توضيح البيت الأبيض هذا بعد تزايد الحديث في واشنطن عن أن الرئيس بايدن، الذي أجرى اتصالات بمعظم قيادات العالم حتى الآن، تعمّد تأخير مخاطبته مع نتنياهو كتعبير عن مدى “النفور الشخصي” بينهما، والذي ما زالت رواسبه باقية منذ أن كان بايدن نائباً للرئيس باراك أوباما، والذي قد تتجدد أجواؤه إذا ما فتحت الإدارة باب التفاوض حول النووي الإيراني.

 

مشاركة