“مناورة الملكة” يسجل أعلى مشاهدة في تاريخ “نتفليكس”

312
مسلسل مناورة الملكة يحقق أعلى نسبة مشاهدة على نتفليكس

حقق مسلسل “مناورة الملكة” (The Queen’s Gambit) أعلى نسبة مشاهدة في تاريخ منصة نتفليكس ، وذلك بحسب ما أعلنت عنه المنصة نفسها.

وبحسب ما نقلته وكالة بلومبيرغ. فقد حقق المسلسل 62 مليون مشاهدة خلال أول 28 يوماً فقط من طرحه للعرض في 23 أكتوبر (تشرين الأول) على “نتفليكس”.

والسلسلة المكوّنة من سبع حلقات مقتبسة عن رواية بنفس الاسم كتبها والتر تيفس (Walter Tevis) عام 1983.

ويروي المسلسل قصة معجزة الشطرنج اليتيمة “بيث هارمون”، التي كافحت إدمان المخدرات وتطورت لتصبح واحدة من أفضل لاعبي العالم في تلك اللعبة.

ومنذ بدء عرض المسلسل في أكتوبر الماضي ارتفعت عمليات البحث عن الشطرنج على موقع “إي باي” بنسبة 250 في المئة، وعادت رواية والتر تيفس إلى قوائم أكثر الكتب مبيعاً،

وعرض حساب “نتفليكس” على “تويتر” بعض الحقائق عن المسلسل قائلاً: “جاء المسلسل في قائمة أفضل عشرة أعمال في 92 دولة واحتل المرتبة الأولى في 63 دولة”، وأضاف “دخلت الرواية في قائمة أفضل الكتب مبيعاً في “نيويورك تايمز”، بعد 37 عاماً من إصدارها”.

وكشف الحساب “وصلت عمليات البحث على “غوغل” عن “كيفية لعب الشطرنج إلى ذروتها في تسع سنوات”.

وتجسد شخصية “هارمون” في المسلسل الفنانة الشابة أنيا تايلور، ويشارك في بطولته توماس سانجستر، وهاري ميلينغ، وموسيس إنغرام.

وفي تصريح لها عن العمل قالت تايلور “أنا أعشق الشخصية، وسأعود بالتأكيد إذا طُلب مني ذلك، لكنني أعتقد أننا نترك بيث في مكان جيد”، وفقاً لما ذكرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

لم تعُد ” نتفليكس ” تحمل تغييرات كبيرة في قطاع الترفيه على ما كانت حالها من قبل، مهما حاول رئيسها التنفيذي رييد هاستينغس إبقاء صورتها على هذا النحو في أذهان الناس. ولئن كانت الشركة قد شقت طريقها كعلامة فارقة في عالم الترفيه، إلا أنها صارت جزءاً لا يتجزأ من عالم الترفيه ذاك

وساهمت جائحة كورونا بشكل كبير في رفع نسبة المشاهدات على شبكة نتفليكس وحققت طفرة في الإقبال عليها، بعد اتخاذ العديد من الدول اجراءات الحظر المنزلي والاغلاق لسينما وأماكن الترفية الأمر الذي أدى ارتفاع عدد المشتركين على نتفليكس.

مشاركة