من هي شركة هاميل التي هاجمت قطر ومن يقف وراءها ؟

85
شركة هاميل هاجمت دولة قطر عشيه استضافتها كأس العالم

كشف المجهر الأوروبي لقضايا الشرق الأوسط، معلومات مثيرة حول شركة هاميل انترناشيونال (Hummel International)‏  المصممة لطقم ملابس منتخب الدنمارك، والتي أطلقت حملة تحريض ضد دولة قطر عشية استضافتها مونديال كأس العالم 2022.

وقال المجهر الأوروبي إن التقصي بشأن شركة هاميل يظهر ارتباطها الوثيق ببلدان ترتكب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، فضلا عن تورط مالكها بفضيحة مدوية بعد ضبط صواريخ ومتفجرات داخل إحدى شاحنات الشركة مؤخرا.

وذكر المجهر الأوروبي أن شركة هاميل تمتلك معارض في العاصمة السعودية داخل مول “الرياض بارك“، وأن الشركة تتجاهل الانتقادات الحقوقية الموجهة إلى المملكة لتفضيلها مصالحها التجارية.

وكشف أن مصانع شركة هاميل في الصين وباكستان وبنغلادش، كانت هيئة الإذاعة البريطانية BBC قد ربطتها بانتهاكات مروعة يشهدها إقليم شينجيانغ حيث تتعرض أقليمة الإيغور المسلمة للاضطهاد والقمع الممنهج.

ويتضح أن سلسلة توريد شركة هاميل القادمة من الصين لا تخضع لأي رقابة، في وقت تتجاهل فيه إدارة الشركة التقارير الموثقة عن اضطهاد الأيغور وقمع حقوق الإنسان لصالح مكاسبها، لاسيما بعد أن تزايدت إيرادات الشركة العام الماضي من 511 مليون كرونة دانمركية إلى 1.858 مليار.

وذكر المجهر الأوروبي أن شركة هاميل أوقفت أنشطتها في إقليم التبت في 2012 خوفاً من تأثر أعمالها مع الحكومة الصينية، التي تعتبر الإقليم خاضعا لسيادتها رغم عدم الاعتراف الدولي بذلك.

كما كشف المجهر الأوروبي أن مالك الشركة انخرط في فضيحة عندما تم اكتشاف أن أحد شاحنات الشركة محملة بالصواريخ.

وفي التفاصيل فقد تعرض مالك الشركة كريستيان ستاديل لفضيحة عندما تم اكتشاف أن إحدى سفن الشحن الخاصة به كانت محملة بالصواريخ، وذلك بعد أن تم إيقاف سفينة من شركة الشحن التابعة لعائلة ستاديل في فنلندا وبحوزتها 69 صاروخًا أرض-جو و150 طنًا من المتفجرات.

كما اتضح أن سفينة ستاديل تم إلغاء رحلتها على شاطئ Alang الهندي، والذي يشتهر بتجاهل ظروف العمل والبيئة السيئة.

ومنذ أيام اتهمت “هاميل” الشركة الراعية للمنتخب الدنماركي، دولة قطر بالتقصير في شأن فقدان الآلاف من عمال ملاعب كأس العالم لحياتهم، وذلك خلال إقامة منشآت مونديال كأس العالم 2022.

وعمدت الشركة إلى تضمين تصميم القمصان الجديدة للمنتخب الوطني الدنماركي لكرة القدم في كأس العالم على رسالة تنتقد معاملة الدولة المضيفة للعمال المهاجرين.

إذ تم إعلان القميص الثالث باللون الأسود بالكامل للمنتخب الدنماركي المشارك في كأس العالم كإشارة حداد تظهر الاحترام للعمال المهاجرين الذين لقوا حتفهم في قطر بحسب المزاعم.

وكانت اللجنة المنظمة لكأس العالم في قطر اعتبرت تصريحات هاميل حيلة تسويقية منافقة لأن إنتاج ملابسهم الرياضية يقع في الصين، وهي دولة ذات قضايا حقوقية.

مشاركة