مواجهات في الأقصى بعد اقتحام من متطرفين إسرائيليين – (فيديوهات)

36
قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى

اندلعت مواجهات واشتباكات في المسجد الأقصى صباح اليوم الأحد، بعد اقتحام متطرفين مستوطنين، وأطلقت قنابل الصوت والرصاص المطاطي باتجاه المصلين.

قال مدير المسجد الأقصى، عمر الكسواني، إن قوات إسرائيلية اقتحمت المسجد بعد صلاة الفجر، لا زالت القوات الإسرائيلية تحاصر عشرات المصلين داخل المسجد القبلي بعد أن أغلقت جميع بوابات المسجد بالجنازير”.

 

وحول وجود إصابات في ساحات المسجد قال الكسواني: “حتى الآن لم نحص عدد المصابين وقد تم طرد الإسعاف من ساحات المسجد”.

وتابع: “اقتحم المسجد لغاية أربع مجموعات كل مجموعة أربعين متطرف بحماية الشرطة والقوات الخاصة وعدد الشرطة أكثر من عدد المصلين والحراس والموظفين المتواجدين لحماية المتطرفين”.

 

ويدخل الأجانب ومنهم متطرفون يهود إلى ساحات المسجد الأقصى تحت حماية القوات الإسرائيلية ضمن ما يعرف ببرنامج السياحة في المسجد ضمن أوقات محددة خلال ساعات النهار.

ويأتي الاقتحام بعد دعوات من القوى الوطنية والإسلامية للتواجد في المسجد الأقصى ردا على دعوات إسرائيلية لاقتحامه ضمن ما يسمى “بذكرى خراب الهيكل”.

وانتشرت الشرطة الإسرائيلية منذ المساء عند مداخل البلدة القديمة وأقامت حواجز وفحصت بطاقات المارة.

مواجهات عنيفة داخل ساحات المسجد الأٌقصى ونقل عشرات الإصابات

وكانت قوات الاحتلال قد أغلقت السبت، منطقة “باب العامود” وسط القدس، تزامنا مع مسيرة “استفزازية” لمئات المستوطنين مرت بالمنطقة.

وشارك عشرات المستوطنين الإسرائيليين في مسيرة مرت من “باب العامود” باتجاه حائط البراق (اليهود يسمونه حائط المبكى)، تزامنا مع ما يسمى “صوم التاسع من آب” بحسب التقويم العبري.

وانتشر المئات من عناصر قوات الاحتلال في منطقة “باب العامود” وأخرجت كل من فيه، وأعلنته منطقة عسكرية مغلقة، قبل أن تعتقل 3 شبان فلسطينيين على الأقل، اعتدت على أحدهم بالضرب المبرح.

وأشار فلسطينيون إلى أن قوات الاحتلال ضيقت على الصحافيين خلال عملهم في المنطقة وحاولت إبعادهم من المنطقة.

 

وفي وقت سابق من اليوم السبت، قمعت قوات الاحتلال وقفة احتجاجية سلمية في حي “الشيخ جراح” وسط القدس، ضد سياسة التهجير القسري من المدينة.

وقام جنود الاحتلال بإطلاق عشرات قنابل الصوت تجاه المشاركين في الوقفة، أصابت إحداها مسنا فلسطينيا مباشرة في ظهره.

 

وشارك في الوقفة عشرات الفلسطينيين الذين رددوا شعارات منددة بممارسات الاحتلال بالمدينة، ورفعوا لافتات ضد التهجير القسري، وخاصة في حي الشيخ جراح وبلدة سلوان وسط القدس المحتلة.

 

 

2021-07-17_21-41-51_070721

2021-07-17_21-42-31_834319

2021-07-17_21-42-57_411363

2021-07-17_21-43-29_635587

2021-07-17_21-44-34_901107

2021-07-17_21-45-12_637568

ومنذ قرابة شهرين، تمنع قوات الاحتلال المتضامنين من مساندة سكان الحي المهددين بالتهجير لصالح المستوطنين، كما تعرقل عمل المسعفين والصحافيين.

وتواجه 28 عائلة فلسطينية خطر الإجلاء من المنازل التي تُقيم فيها منذ عام 1956.

وتدعي جماعات استيطانية إسرائيلية أن المنازل أقيمت على أرض كانت بملكية يهودية قبل عام 1948، وهو ما ينفيه السكان.

مشاركة