نتنياهو لبايدن .. التوصل لاتفاق “سلام تاريخي” مع السعودية ممكن – (فيديو)

133

تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى نظيره الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم الأربعاء، أن التوصل لاتفاق “سلام تاريخي” ممكن مع السعودية، وذلك في ظل الحديث عن سعي واشنطن لإبرام تطبيع بين الجانبين.

وقال نتنياهو خلال لقائه بايدن على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك “السيد الرئيس، أعتقد أنه يمكننا تحت قيادتكم أن نرسي سلاما تاريخيا بين إسرائيل والسعودية”، معتبرا أن ذلك قد يؤدي إلى قطع “شوط طويل” نحو تحقيق السلام بين الفلسطينيين والدولة العبرية.

وقال بايدن إنهم يعملون صوب واقع أفضل منذ وقت طويل، والذي يشمل “شرق أوسط أكثر استقرارا ورفاهية”.

وأشار بايدن إلى أنه حتى منذ عقد مضى، كانت فكرة تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسعودية أمرا لا يمكن تصوره وأعرب عن الأمل في نجاحها.

 

 

 

والتقى بايدن، الأربعاء، بنيامين نتنياهو للمرة الأولى منذ إعادة انتخاب الأخير العام الماضي، وقال إنهما سيناقشان “قضايا صعبة” بما فيها “القيم الديمقراطية” و”التوازن بين السلطات”.

وقال بايدن إنه يأمل في الاجتماع مع نتنياهو في واشنطن “بحلول نهاية العام”.

كان وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين قد صرح، في وقت سابق اليوم الأربعاء، أن التطبيع مع السعودية “في متناول اليد” وسيجعل دولا أخرى تنضم إليه.

ونقلت “أي 24 نيوز” الإسرائيلية عن كوهين قوله إنه “بعد تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسعودية الذي هو “في متناول اليد”، ستقوم الكثير من الدول بتطبيع العلاقات مع إسرائيل”.

وأضاف “أقدر أن اتفاق التطبيع مع السعودية ستنضم إليه دول إسلامية إضافية، معظمها سنية في أفريقيا وآسيا، باستثناء الدول المتطرفة”.

ولفت كوهين أن “المملكة العربية السعودية لديها مصلحة لا تقل عن مصلحة إسرائيل في تعزيز التعاون الاقتصادي والتكنولوجي مع إسرائيل”.

وتؤكد السعودية منذ أعوام طويلة أن تطبيع علاقاتها مع إسرائيل واعترافها بها يتوقف على تطبيق حل الدولتين مع الفلسطينيين. ولم تنضم المملكة إلى اتفاقات أبراهام المبرمة عام 2020 والتي توسطت فيها الولايات المتحدة وأقامت بموجبها إسرائيل علاقات مع جارتي المملكة، الإمارات والبحرين. ولحق بهما السودان والمغرب.

الأسبوع الماضي، قال مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جايك ساليفان إن أحد محاور المحادثات سيكون “القيم الديموقراطية المشتركة بين الولايات المتحدة وإسرائيل”.

غير أن الولايات المتحدة وإسرائيل تبدوان متباعدتَين أخيرا، خصوصًا بعدما وصف الرئيس الأمريكي الديمقراطي حكومة نتنياهو اليمينية بواحدة من أكثر الحكومات “تطرّفا” في تاريخ إسرائيل.

وتسبّبت سياسات نتنياهو بتوتر العلاقات مع الولايات المتحدة، الحليف الأقوى لتل أبيب، منذ عودته إلى السلطة بعد فوزه في الانتخابات التشريعية بدعم أحزاب يمينية متشددة في كانون الأول/ديسمبر.

وانتقد الرئيس الأمريكي بشدّة خطة الإصلاح القضائي التي يعتبرها معارضو نتنياهو تهديدا للديمقراطية في إسرائيل وخطوة نحو سلوك درب غير ليبرالي لا بل استبدادي.

مشاركة