نجاة رئيس الوزارء العراقي من محاولة اغتيال بطائرة مسيرة مفخخة .

126
نجاة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي من محاولة اغتيال

نجا رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي من محاولة اغتيال بواسطة طائرة مسيّرة مفخّخة استهدفت فجر اليوم الأحد مقر إقامته ببغداد، في هجوم لم تتبنه أي جهة حتى الآن.

وظهر الكاظمي في كلمة متلفزة مقتضبة عقب الهجوم وجهها إلى الشعب العراقي، ودعا فيها إلى “التهدئة وضبط النفس”، وقال الكاظمي -الذي بدى بصحة جيدة- إنه ومن يعمل معه بخير بعدما تعرض منزله إلى “عدوان جبان”.

وأشار رئيس الوزراء العراقي إلى أن “الصواريخ الجبانة والطائرات المسيرة الجبانة لا تبني أوطانا ولا تبني مستقبلا”. ودعا الجميع إلى “الحوار الهادئ والبناء”، من أجل العراق ومستقبله.

 

وأعلنت خلية الإعلام الأمني في العراق تعرض رئيس الوزراء لمحاولة اغتيال بطائرة مسيرة مفخخة استهدفت مقر إقامته في المنطقة الخضراء ببغداد فجر اليوم.

وذكرت الخلية -في بيان نقلته وكالة الأنباء العراقية- أن الكاظمي لم يصب بأي أذى وهو بصحة جيدة، وأضافت أن القوات الأمنية تقوم بالإجراءات اللازمة بصدد هذه المحاولة الفاشلة.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية قوله إن الهجوم على مقر الكاظمي أسفر عن إصابة عدد من أفراد الحرس الشخصي لرئيس الوزراء.

وفي أول رد فعل دولي على الهجوم، دانت الولايات المتحدة بشدّة محاولة الاغتيال التي تعرّض لها رئيس الوزراء العراقي. وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس -في بيان- “لقد شعرنا بارتياح عندما علمنا أن رئيس الوزراء لم يصب بأذى. هذا العمل الإرهابي الواضح، الذي ندينه بشدة، استهدف صميم الدولة العراقية”.

وأضاف المتحدث أن واشنطن عرضت المساعدة على السلطات العراقية في التحقيق في الهجوم الذي استهدف مقر الكاظمي.

تفاصيل الهجوم

وفي سياق ردود الفعل الداخلية، قلل المسؤول الأمني لكتائب “حزب الله” العراقي أبو علي العسكري من أهمية الهجوم، وقال في تغريدة إنه لا أحد مستعدا لخسارة طائرة مسيرة لاستهداف منزل من وصفه برئيس وزراء سابق، مشيرا إلى أن “من يريد أن يضر بهذا المخلوق فهناك طرق أقل تكلفة وأكثر ضمانا”.

تأتي محاولة الاغتيال، بعد ساعات من تصريحات لزعيم مليشيا “عصائب أهل الحق”، قيس الخزعلي، تحدث فيها عن محاسبة المتسببين بالمواجهات التي اندلعت بين الأمن العراقي وأنصار القوى المعترضة على الانتخابات، والتي أسفرت عن مقتل اثنين وجرح نحو 150 آخرين، بينهم أفراد من المليشيا التي يتزعمها.

مشاركة