نصف الأطفال الأمريكيين فقط يحصلون على المعدل الطبيعي من النوم… لماذا؟!

0
184
النوم

أثبتت دراسة  أمريكية جديدة إلى أن ما يقرب من نصف الأطفال في الولايات المتحدة لا يحصلون على النوم الموصى به من قبل الأطباء والتي يقدر بمدة لا تقل عن تسعة ساعات، وبدورهم، أكدو خبراء الصحية النفسية، قائلين: إن قلة النوم يمكن أن تؤثر على العمل المدرسي وتنتج تأثيرات صحية طويلة الأجل ، مثل السمنة.

حيث أشار الخبراء أن لديهم قائمة من النصائح للآباء حول كيفية تحسين عادات نوم أطفالهم. من بينها لا توجد أجهزة إلكترونية بين العشاء والفطور.

ساهمت أوقات البدء في المدرسة في وقت مبكر ، والانحرافات ذات الصلة الشاشة ، وغيرها من الضغوط الخارجية الى حين وصل ما يعادل 52 % من الأطفال الأمريكيين الذين تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 17 لا يحصلون الى المدة الصحية التي تقدر بـ تسعة ساعات في الليلة الواحدة التي أوصى بها أطباء الأطفال.

هذا النقص في النوم له آثار على نمو الطفل ، ووفقاً لدراسة جديدة قدمت في المؤتمر والمعرض الوطني للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال في نيو أورليانز، والتي لم تنشر في المجلات العلمية والطبية إلا بعدما تمت مراجعتها من قبل النظراء.

ما وجده الباحثون هو أنه بالمقارنة مع أقرانهم المحرومين من النوم ، فإن نسبة 48% من الأطفال الذين ينامون بما يكفي لديهم احتمال أعلى بنسبة 44%  لإظهار فضولهم في تعلم المعلومات والمهارات الجديدة.

وقال الباحثون إنهم كانوا أكثر عرضة بنسبة 33% لإكمال جميع واجباتهم المدرسية و 28% على الأرجح يهتمون بعمل جيد في المدرسة.

كما تشمل عوامل الخطر لضعف النوم العيش تحت خط الفقر الفيدرالي ، ونقص تثقيف مقدمي الرعاية بشأن أهمية النوم الكافي ، وزيادة استخدام الوسائط الرقمية ، وحالات الحياة المنزلية السلبية ، وقضايا الصحة العقلية.

ومن جانبه، وصف  طبيب أطفال في بوسطن ومؤلف مشارك في الدراسة الصحية للأطفال في الولايات المتحدة الأمريكية هوي سي تساو، فقدان النوم المزمن بأنه “مشكلة صحية عامة خطيرة بين الأطفال”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here