هل أنت شخص سمين إذا فاحذر من مرض السكري ؟

69

كثير منا يحاول قدر المستطاع أن يتجنب الإصابة بالأمراض ومنها السكري، ويحاول أن يتبع نمط حياة معين لتحقيق ذلك.

وفي البداية عزيزي القارئ سنتعرف على أنواع مرض السكري.

1/ السكري من النوع الأول:

ويطلق عليه أيضًا اسم سكري اليافعين، أو السكري المعتمد على الأنسولين، وهو مر مناعي ذاتي.

حيث يقوم جهاز المناعة في الجسم بمهاجمة خلايا بيتا في البنكرياس ويدمرها، مما يسبب تراجعا في الكميات التي يفرزها البنكرياس من الإنسولين بشكل تدريجي.

وعادة ما تكون أعمار المصابين بالمرض ما بين 10-16 عامًا، ويشكل 5% إلى 10% من نسبة المصابين بالمرض.

ويحتاج المريض المصاب بهذا المرض إلى الإنسولين بالحقن أو بالمضخة، ويؤدي هذا إلى انخفاض الغلوكوز في الدم والسيطرة عليه.

2/ داء السكري من النوع الثاني:

ويطلق عليه أيضًا اسم سكري البالغين، أو السكري غير المعتمد على الإنسولين، وفيه تنخفض حساسية الخلايا للإنسولين، أي تقل درجة استجابة خلال الجسم له.

ويطلق على ذلك اسم “مقاومة الإنسولين”، حيت تقوم الخلايا بمقاومة هرمون الإنسولين الذي وظيفته أن يدخل الغلوكوز إليها.

والأشخاص الذين يعانون من السمنة، هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.

ولذلك فإن خسارة الوزن وتعديل النظام الغذائي يعتبر من أولى آليات العلاج.

كما ويتم إعضاء المريض بـ السكري الأدوية التي تحفز إفراز الأنسولين من البنكرياس، وبعضها يزيد من حساسية الخلايا للهرمون.

وأكثر الأشخاص إصابة بهذا المرض هم من فوق سن الـ 40 سنة، ويشكل 90% من نسبة المصابين بداء السكري حول العالم.

وتلعب الوراثة دورا في الإصابة بهذا النوع من المرض، ومن أهم عوامل الإصابة به أيضًا السمنة.

فهل اتباع نظام صحي ورياضي محدد سيقف حائلا بين إصابتنا بالمرض.

سنحاول عزيزي القارئ أن نتعرف على بعض الوسائل والطرق للحماية من مرض السكري.

اجتهد باحثون وعلماء بريطانيون للإجابة عن ذلك، في مؤتمرهم العلمي، الذي عقد في التاسع والعشرين من أغسطس/آب الماضي، واستمر لثلاثة أيام.

واستخدم فريق العلماء بيانات النظام الصحي في المملكة المتحدة، حسبما قال موقع إم دي آر، فد تم فحص بيانات أكثر من 450 ألف شخص من الجنسين.

وعلى مدار 5 سنوات استمر البحث، فقد تم تقسيم البيانات إلى مجموعات بحسب الجنس والعمر والكتلة.

كما وتم إجراء مقارنة للبيانات الصحية بعد خمس سنوات.

نتائج الدراسة:

كشفت المقارنة بين البيانات إلى أن 31 ألفًأ و298 شخصًا أصيبوا بالنوع الثاني من المرض خلال تلك الفترة.

ومن أهم ملاحظات الدراسة أن أصحاب الأوزان زادت فرصة الإصابة لديهم بالمرض 11 ضعفًأ مقارنة بالأشخاص الأقل وزنًا.

ويقول الباحثون إن الرابط بين وزن الجسم واحتمالية الإصابة بالمرض قوية، فكلما زاد الوزن زادت فرصة الإصابة، ويبقى هذا الأمر مختلفًأ من شخص لآخر.

وأوصى الباحثون لكي تحمي نفسك من الإصابة بالسكر، بالبدء فورًأ بخسارة الوزن.

SHARE