واشنطن تتحول إلى ثكنة عسكرية قبل أيام من تنصيب الرئيس بايدن

83
واشنطن تتحول إلى ثكنة عسكرية قبل أيام من تنصيب الرئيس بايدن

تحولت العاصمة الأمريكية واشنطن، إلى ثكنة عسكرية في ظل انتشار قوات الجيش وإغلاق منافذ دخول المعالم الشهيرة في المدينة، وإقامة نقاط تفتيش على مداخل وسط المدينة استعدادا لمراسم تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن يوم 20 من الشهر الجاري.

وقررت السلطات نشر الحرس الوطني لتأمين العاصمة ومؤسساتها على خلفية أحداث اقتحام أنصار الرئيس ترامب مبنى الكونغرس في 6 يناير الجاري.

ويؤمن عناصر الحرس والشرطة وغيرهم من المؤسسات العاصمة الأمريكية بالتزامن مع إجراءات عزل ترامب بتهمة التحريض على العصيان، والاستعدادات لتنصيب خلفه جو بايدن، بحلول 20 كانون الثاني.

وحذر مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي “إف بي آي” (FBI) مجددا من احتمال وقوع هجمات أثناء تنصيب الرئيس جو بايدن الأربعاء المقبل، وتتلقى قوات الحرس الوطني تدريبات للتعامل مع التفجيرات، في حين وعدت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي بمتابعة محاكمة الرئيس دونالد ترامب برلمانيا.

وكشف مدير مكتب التحقيقات الفدرالي كريستوفر راي أمس الجمعة عن رصد محادثات مثيرة للقلق عبر الإنترنت تتحدث عن احتجاجات مسلحة محتملة تزامنا مع التنصيب، وقال “نقوم بتقييم هذه التهديدات مع شركائنا ونوع الموارد التي يجب أن نرصدها لمواجهتها”.

وأضاف راي أن من التحديات التي تواجههم تمييز التهديدات المحتملة من غيرها، وأنهم قلقون من احتمال حصول عنف في عدد من التحركات في واشنطن وحول المباني الحكومية في عواصم الولايات.

أنصار ترامب يقتحمون مبنى الكونغرس .. وحظر للتجول في العاصمة واشنطن

وتشهد مراسم تنصيب الرئيس الأمريكي دوما إجراءات أمن مشددة بقيادة جهاز الخدمة السرية، إلا أن إجراءات تأمين المراسم هذا العام، ستكون أكبر من المعتاد.

وأعلنت هيئة المتنزهات الوطنية الجمعة إغلاق منطقة “ناشيونال مول” والمعالم الأمريكية الشهيرة في واشنطن حتى 21 من هذا الشهر على الأقل.

وقال ماثيو ميلر مدير المكتب الميداني لجهاز الخدمة السرية في واشنطن للصحفيين: “لا يمكننا أن نسمح بتكرار الفوضى والممارسات غير القانونية التي شاهدتها الولايات المتحدة والعالم الأسبوع الماضي”.

وقال مسؤولون أمريكيون؛ إنهم يتوقعون ارتفاع عدد قوات الحرس الوطني في العاصمة إلى 25 ألفا.

تفجيرات محتملة
كما نقلت شبكة “إيه بي سي” (ABC) عن مكتب التحقيقات الفدرالي تحذيره لأجهزة إنفاذ القانون من احتمال وجود عبوات ناسفة أثناء المظاهرات المرتبطة بتنصيب بايدن.

من جهته، قال مسؤول مكتب واشنطن في جهاز الخدمة السرية إنه لا يمكن السماح بتكرار أعمال العنف التي حدثت الأسبوع الماضي.

وقالت عمدة واشنطن موريل باوزر “أدعو الأميركيين إلى متابعة مراسم التنصيب من منازلهم، تم إقفال العديد من الطرق والخدمات بالعاصمة”، موضحة أنه يجب الاتصال بأرقام الطوارئ للإبلاغ عن أي جسم مشبوه أو نشاط مريب.

مشاركة