واشنطن ترسل تعزيزات عسكرية إلى سوريا.. والسبب !

71

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية اليوم السبت، عن عزمها إرسال تعزيزات عسكرية إلى سوريا عقب استمرار الاشتباكات مع القوات الروسية هناك.

وقال مسؤولون أمريكيون إن 100 جندي و6 عربات مقاتلة من نوع برادلي، سيتم إرسالها شمال شرقي سوريا.

وزادت الاشتباكات بين القوات الأمريكية والقوات الروسية التي تقوم بدوريات في المناطق الشمالية الشرقية السورية.

وقال المتحدث باسم القيادة المركزية في الجيش الأمريكي، بيل أربن:” إن هذه الخطوة تهدف لضمان سلامة قوات التحالف الدولي”.

وأكمل في بيان رسمي، اليوم السبت:” إن واشنطن لا تسعى لأي مواجهة في مع دولة أخرى في سوريا”.

وأضاف:” لكن سندافع عن قوات التحالف الدولي إذا تطلب الأمر ذلك”.

ولم يشر المسؤول الأمريكي في بيانه إلى اسم دولة روسيًا.

لكن مسؤلا أمريكيا آخر، لم يذكر اسمه، أشار في حديث صحفي له إلى روسيا.

وقال:” إن هذه التعزيزات رسالة واضحة إلى روسيا لتلتزم بقواعد إزالة التوتر المتفق عليها بين الجانبين”.

وأضاف:” كما أن هذه الرسالة لأطراف أخرى لتتجنب التصرفات غير الآمنة والاستفزازية شمال شرقي سوريا”.

ونقلت وسائل إعلامية عن مسؤول أمريكي، إن التعزيزات العسكرية الأمريكية، أُرسلت من أجل رد القوات الروسية ومنعها من دخول منطقة أمنية تنشط فيها القوات الأمريكية”.

وعلى مدار الأعوام السابقة، وقعت مواجهات بين القوات الروسية والأمريكية في سوريا.

وأخذت تلك المواجهات طابعًا أكثر عنفًأ في الأسابيع الأخيرة.

فقد أصيب الشهر الماضي، 7 جنود أمريكيين، بعد أن اصطدمت بهم عربة عسكرية روسية.

وتبادلت الدولتين الاتهامات بالتسبب في الحادث، الذي انتشرت له صورًا على موقع “تويتر”.

وقالت واشنطن حينها إن قوات روسية جخلت منطقة أمنية وافقت موسكو على عدم دخولها.

وفي المقابل ردّت روسيا على ذلك إنها أخطرت الولايات المتحدة مسبقًا بأن قوات لها ستقوم بدوريات في تلك المنطقة.

وتدعم موسكو القوات الحكومية السورية، فيما تساعد واشنطن المليشيا الكردية منذ بدء النزاع المسلح في البلاد بعد الانتفاضة الشعبية عام 2011.

وتعترض روسيا على الوجود الأمريكي في الدولة السورية.

وفي عام 2019 قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب ألف جندي أمريكي من سوريا.

وقال إنه سيبقي عدد من القوات الأمريكية في سوريا؛ لحماية آبار النفط.

SHARE