واشنطن تطالب سعيّد بمواعيد للإصلاحات.. وسط تواصل الاحتجاجات

31
واشنطن تطالب سعيّد بمواعيد للإصلاحات

قال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، أن بلاده ستواصل دعم تونس في حال تم تحديد موعد للإصلاحات التي يتحدث عنها رئيس البلاد قيس سعيّد، حسب بلاغ الرئاسة التونسية.

وأكد بلينكن خلال اتصال هاتفي مع قيس سعيد على أن الولايات المتحدة ستواصل دعمها لتونس، “عندما تُضبط مواعيد الإصلاحات”، التي يتحدث عنها الرئيس التونسي، قيس سعيد،

 

وعبّر بلينكن عن “مواصلة دعم الولايات المتحدة الأمريكية لتونس وتأييدها للدعم الذي يمكن أن تجده لدى عدد من الدول والمنظمات الدولية عندما تُضبط مواعيد الإصلاحات”، وفق البيان.

تونس تنتفض في وجه اجراءات قيس سعيد ومطالبات برحيله

و تشهد تونس أزمة سياسية حين بدأ سعيد إجراءات “استثنائية”، منها تجميد البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه، وإلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وترؤسه للنيابة العامة، وإقالة رئيس الحكومة، وتوليه السلطة التنفيذية بمعاونة حكومة عَيَّنَ نجلاء بودن رئيسةً لها.

بيان الرئاسة

جاء فيه أن بلينكن أعرب عن رغبة بلاده “في أن تجد هذه الإصلاحات طريقها إلى التجسيد في أسرع الأوقات”.

كما عبّر عن “مواصلة دعم الولايات المتحدة الأمريكية لتونس وتأييدها للدعم الذي يمكن أن تجده لدى عدد من الدول والمنظمات الدولية عندما تُضبط مواعيد الإصلاحات”، وفق البيان.

فيما شدد سعيد، خلال المحادثة الهاتفية، على “ضرورة أن يتفهّم شركاء تونس أن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية هي المشكل الأساسي الأول، وزادها تعقيداً اختلاق الأزمات وبثّ الأكاذيب والافتراءات، فضلاً عن الفساد ونهب مقدّرات الشّعب”.

كما أضاف أنه اتخذ إجراءات 25 يوليو “في إطار المسؤولية التي يتحمّلها بعد أن تحوّل البرلمان إلى حلبة صراع وسالت فيه الدّماء وتعطّلت أعماله في أكثر من مناسبة نتيجة للعنف المادي والعنف اللفظي”.

 

 

سعيّد تابع أن “الفساد عمّ وانتشر في الدولة وفي المجلس النيابي ذاته، وحين رُفعت الحصانة عن أعضاء مجلس النواب تمت مقاضاة بعضهم، ومنهم مَن كان محكوماً منذ سنة 2018”.

كما أردف أن “عديد المغالطات يتم نشرها في الخارج لا أساس لها من الصحة ولا علاقة لها بالواقع، بل يتم اللجوء إلى عدد من الشركات بأموال مشبوهة المصدر للإساءة إلى وطنهم تونس”.

وأفاد سعيد بأنه “تم التأكيد في هذه المحادثة على أنه يتم الإعداد للمراحل القادمة، وعلى أن الإرادة هي الخروج من هذا الوضع الاستثنائي إلى وضع عادي”، بحسب البيان.

رفض شعبي لقرارات الرئيس

مراراً، دعت أحزاب ونقابات تونسية سعيد إلى إعلان خارطة طريق محددة زمنياً للخروج من الأزمة الراهنة، محذرين من أنها تؤدي إلى تدهور الوضع أكثر على المستويين السياسي والاقتصادي.

في حي ترفض غالبية القوى السياسية في تونس إجراءات سعيد الاستثنائية، وتعتبرها “انقلاباً على الدستور”، بينما تؤيدها قوى أخرى ترى فيها “تصحيحاً لمسار ثورة 2011″، التي أطاحت بالرئيس الراحل، زين العابدين بن علي.

خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، شهدت العاصمة تونس ومناطق مختلفة في البلاد، تحركات احتجاجية شارك فيها الآلاف للتنديد بإجراءات سعيد، الذي بدأ في 2019 ولاية رئاسية مدتها 5 سنوات.​​​​​​​

مشاركة