وزارء خارجية دول التطبيع يحتفلون بالذكرى السنوية الأولى للتطبيع

35
عام على اتفاق التطبيع

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن الوزير أنتوني بلينكن سيشار في الاحتفال الذي ينظم مع نظرائه الإسرائيلي والإماراتي والبحريني والمغربي بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لاتفاق التطبيع بين دولهم.

وقال متحدث باسم الوزارة إن “بلينكن سيلتقي وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد، ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان، ووزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني، ووزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة عبر تقنية الفيديو، للاحتفال بالذكرى السنوية الأولى لتوقيع اتفاقات أبراهام والبحث في سبل ترسيخ الروابط وبناء منطقة أكثر ازدهارا”.

ويشكل الإعلان عن الاجتماع واستخدام عبارة “اتفاقات أبراهام” إقرارا تاما لإدارة الرئيس جو بايدن بما وصفته إدارة سلفه دونالد ترامب بأنه علامة نجاح لسياستها الخارجية.

ومنذ عام واحد، أبرمت الإمارات وإسرائيل عددا من الاتفاقات التجارية، التي سمحت للطرفين بجني ثمار اقتصادية  عدة من توقيع اتفاق تطبيع العلاقات بينهما.

ووقعت إسرائيل، 15 سبتمبر الماضي، في واشنطن اتفاق إقامة علاقات مع كل من الإمارات والبحرين برعاية الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، وحضوره، وعرفت بـ”اتفاقيات إبراهيم”.

ووفقا لوكالة “فرانس برس”، تأمل الإمارات وإسرائيل اللتان تضرر اقتصادهما بفعل فيروس كورونا، تحقيق مكاسب كبرى من اتفاق التطبيع، لا سيما بالنسبة الى دبي الباحثة عن شركاء جدد في قطاعات السياحة والتكنولوجيا والأعمال.

وارتفع عدد الشركات الإسرائيلية الناشئة العاملة في مجال الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المالية والزراعة في البلد الخليجي.

وجهت البعثة الإسرائيلية لدى الأمم المتحدة، دعوة رسمية لوفود الدول الأعضاء لحضور لقاء مخصص للاحتفال بمرور عام على توقيع “اتفاقيات أبراهام” لتطبيع العلاقات مع عدد من الدول العربية.

وقالت مصادر في البعثة الإسرائيلية، إن مندوبي الإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب لدى المنظمة الأممية، أعلنوا عن مشاركتهم في الحفل، الذي سيقام في مركز التراث اليهودي في منهاتن في الولايات المتحدة، إلى جانب السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة والأمم المتحدة، جلعاد إردان، والمندوبة الأمريكية في المنظمة ليندا توماس، وعدد من ممثلي الدول الأخرى.

 

وسيلقي إردان كلمة في هذا الحدث.

 

والعام الماضي وقعت كل من الإمارات والبحرين والمغرب اتفاقيات تطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، وفي 15 أيلول/ سبتمبر 2020 استضاف البيت الأبيض رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو ووزيري خارجية الإمارات والبحرين، حيث جرى بحضور الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب توقيع اتفاق “أبراهام” التطبيعي.

فبعد عقود على توقيع إسرائيل اتفاقيات السلام مع مصر والأردن، طبّعت الإمارات ومن ثم البحرين والمغرب علاقاتها مع إسرائيل.

 

مشاركة