وزير الخارجية القطري يجري مباحثات للوساطة بين واشنطن و طهران

0
349
طهران
قطر تتوسط بين طهران وواشنطن

تحدث وزير الخارجية القطري سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أن قطر ودولاً أخرى تجريان محادثات مع واشنطن و طهران لإنهاء التصعيد وحثهم على الاجتماع والتوصل لحل وسط.

 

وقال الوزيرالشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في تصريحات للصحفيين في لندن عن خشية قطر من أن “تؤدي الحسابات الخاطئة إلى التصعيد” مضيفاً أن واشنطن وطهران “لا تريدان الحرب”، وهو ما يدفع الدوحة إلى محاولة التوسط لعقد لقاء مباشر بين مسؤولين من الجانبين.

وواصل “نعتقد أنه عند مرحلة ما يجب أن يكون هناك تواصلاً، لا يمكن أن يستمر الأمر للأبد بهذا الشكل… إذا كانا لا يريدان الدخول في تصعيد آخر، عليهما الخروج بأفكار تفتح الأبواب”. وقال أن عدداً من الدول وبينها قطر وسلطنة عمان والعراق واليابان تدعو الجانبين لإنهاء التصعيد.

وأضاف “كل هذه الدول قلقة مما قد يؤدي إليه التصعيد… هناك محاولات من قطر ودول أخرى في المنطقة لتهدئة الوضع: نتحدث مع الولايات المتحدة ونتحدث مع الإيرانيين أيضا”

وتابع “ما نحاول فعله حقا هو تقريب وجهات النظر وفتح حوار بين الجانبين لأن التصعيد لن يفيد أحدا في المنطقة” موضحاً أن بلاده تتفهم السياسة الأميركية تجاه إيران، إلا أنها تحتفظ بـ”تقييم مختلف”.

وبين آل ثاني أن الاقتصاد الإيراني يعاني من ضغوط هائلة لكن طهران تعايشت مع العقوبات لـ 40 عاماً.

وكان رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، أعرب هو الآخر عن جهود لبلاده للوساطة بين إيران والولايات المتحدةن وذلك على هامش زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى طوكيو.

وحدث تحسن مشوب بالحذر في العلاقات بين طهران وواشنطن عندما أبرمت إيران اتفاقاً في عام 2015 مع ست دول كبرى يفرض قيوداً على أنشطتها النووية. قبل أن تنسحب واشنطن من الاتفاق النووي، وأعادت فرض عقوبات مشددة على طهران.

لكن زادت حدته في الأسابيع الأخيرة، بعدما أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إرسال حاملة الطائرات “أبراهام لنكولن” وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخبارية حول استعدادات محتملة من قبل إيران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here