وزير الطاقة الإماراتي .. لم يتم التوصل لاتفاق مع أوبك+

37
الخلاف السعودي الإماراتي حول انتاج النفط لازال قائماً

نفى وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي الأنباء التي تحدثت عن حل الخلاف مع السعودية حول تمديد اتفاق إمدادات النفط حتى 2022، وسط تحذيرات من انعكاس ذلك على أسعار النفط.

وذكر وزير الطاقة الإماراتي لصحيفة “الإمارات اليوم” المحلية، الأربعاء، أن “المفاوضات مع أوبك بلس ما زالت مستمرة ولم يتم التوصل لاتفاق بعد”.

وفي وقت سابق من اليوم أكد مصدر في تحالف “أوبك+” لوكالة “رويترز” توصل السعودية والإمارات إلى حل وسط للخلاف الذي اندلع مؤخراً بشأن مستوى إنتاج النفط.

وبحسب ما ذكر المصدر للوكالة فإن الاتفاق المبرم يقضي بأن تحصل الإمارات على مستوى إنتاج مرجعي أعلى؛ يبلغ 3.65 ملايين برميل يومياً في الاتفاقات النفطية مستقبلاً، بعد انتهاء الاتفاق الحالي، في أبريل 2022.

وساطة كويتية لحل الخلاف السعودي الإماراتي حول إنتاج النفط

ويعني الاتفاق السعودي الإماراتي، وفق المصدر، تمديد اتفاق “أوبك+” حتى نهاية 2022، مضيفاً أنه لم يحدد بعد موعداً لاجتماع التحالف القادم.

وشهد “خام برنت”، عقب هذا الخبر، هبوطاً بمقدار دولار إلى 75.49 دولاراً للبرميل.

وكانت دول “أوبك+” قد أجرت محادثات، الأسبوع الماضي، حول زيادة الإنتاج دون التوصل إلى اتفاق، لتقرر الدول عقد جولة جديدة من المحادثات، الاثنين، إلا أنها أُلغيت.

وعارضت الإمارات مقترحاً سعودياً روسياً لزيادة الإنتاج خلال اجتماع “أوبك+”، وهو ما أحرج الرياض التي تقود التحالف النفطي.

وطالبت أبوظبي، في بيان، بزيادة إنتاج النفط دون ربطه بقرار لتمديد اتفاق خفض الإنتاج حتى ديسمبر 2022، بدلاً من أبريل المقبل، بينما تريد السعودية زيادة الإنتاج والتمديد معاً.

وردَّ وزير الطاقة السعودي، في مقابلة مع تلفزيون “العربية”: “بذلنا في التحالف جهداً خيالياً لتحقيق استقرار السوق النفطية. يعيب علينا ألا نحافظ عليه”، لافتاً إلى أن “المطلوب الآن شيء من التنازل وشيء من العقلانية”.

ونقلت “رويترز” عن مصادر، الأسبوع الماضي، أن الخلاف العلني النادر بين الإمارات والسعودية فيما يتعلق بسياسة “أوبك” يشير إلى تنافس اقتصادي آخذ في التزايد بينهما.

مشاركة