وفاة أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا بسكته قلبية

182
العالم يودع مارادونا

يوم حزين عاشته كرة القدم الأرجنتينية  والعالمية بعد الإعلان عن وفاة دييغو مارادونا، عن عمر 60 عاما، بعد إصابته بسكتة قلبية، وفق ما ذكرت وسائل إعلام أرجنتينية محلية الأربعاء.

وتدهورت حالة مارادونا الصحية في الأسابيع الأخيرة، وتم إدخاله المستشفى في الأرجنتين قبل 3 أسابيع، إلا أنه تعافى قليلا وظهر أمام عدسات الصحفيين للحظات.

وخضع مارادونا لجراحة في المخ مطلع نوفمبر الجاري، لعلاج تجمع دموي، إلا أنه، على ما يبدو، عانى من مضاعفات صحية من جراء العملية الجراحية.

وأعلن رئيس الأرجنتين ألبرتو فرنانديز الحداد العام لثلاثة أيام بعد وفاة مارادونا.

وذكرت وسائل إعلام أرجنتينية ومصادر مقربة من مارادونا أنه أصيب بأزمة قلبية في منزله بضواحي بوينس أيرس اليوم الأربعاء.

وقاد مارادونا الأرجنتين للتتويج بكأس العالم 1986.

وغادر لاعب برشلونة ونابولي وبوكا جونيورز السابق المستشفى يوم 11 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري وانتقل إلى مركز تأهيل لعلاجه من إدمان الكحوليات.

وبقي مدرب خيمناسيا إسغريما في المستشفى لفترة أطول من المتوقع بسبب أعراض الانسحاب نتيجة انقطاعه المفاجئ عن تناول الكحوليات.

وقبل دقائق من الإعلان عن الخبر الذي هزّ العالم بأسره، تداولت الصحافة الارجنتينية أخباراً عن تدهور صحة لاعب نابولي الايطالي السابق، مشيرة إلى أنه كان يتلقى العلاج من قبل الأطباء في منزله شمال العاصمة.

ونقلت قناة TYC الرياضية: “هناك أربع سيارات إسعاف أمام مكان إقامته. لقد دعوا أفراد أسرته للقدوم. الأمر خطير”.

وتخللت حياة النجم الأرجنتيني العديد من المشاكل الصحية، كادت بعضها تودي بحياته.

وتعرض مارادونا عام 2000 لنوبة قلبية بعد جرعة زائدة من المخدرات في مدينة بونتا ديل إستي الساحلية. خضع بعدها لعلاج طويل في كوبا.

وفي عام 2004، عندما كان وزنه أكثر من 100 كيلوغرام، تعرض لنوبة قلبية أخرى في بوينوس آيرس، لكنه نجا. ثم خضع لعملية جراحية في المعدة سمحت له بانقاص وزنه 50 كيلوغراماً.

وفي 2007 اسفر تعاطيه المفرط للكحول إلى نقله إلى المستشفى.

المزيد : ماردونا غاضب من فريق الأرجنتين
مشاركة