مجلس النواب المصري يتهم منظمة “هيومن رايتس ووتش” بالتضليل ودعم الإرهاب

0
103
المصري
مجلس النواب المصري يهاجم منظمة "هيومن رايتس ووتش"

شن رئيس مجلس النواب المصري ، علي عبد العال، هجوماً على منظمة “هيومن رايتس ووتش”، على خلفية تقريرها بشأن الأوضاع في سيناء، متهماً إياها بـ”الانحياز للإرهاب”.زاعماً إأن “هذه المنظمة مسيّسة، وكثيرون يعلمون أن هذه المنظمة تشارك في هدم كثير من أنظمة الدول، وكل متبنٍ لمبادئ حقوق الإنسان في العالم لا يعترف بتقاريرها التي تنحاز دوماً للإرهاب”.

وتحدث خلال  جلسة في البرلمان الموالي للرئيس عبد الفتاح السيسي، يوم الأحد، أن “المشكلة الكبرى تتمثل في من يمدّون تلك المنظمة بالمعلومات الواردة في تقاريرها، سواء من الداخل أو الخارج، لأنها تتضمن العديد من المغالطات، وتضليلا للأحداث في سيناء”، مستطرداً “أهل سيناء شرفاء، وعبّروا عن وطنيتهم وإخلاصهم للدولة المصرية في الكثير من المواقف، بل إنهم كانوا ظهيراً قوياً للقوات المسلحة والشرطة في حربهما ضد الإرهاب”.

وطالب عبد العال عدم الالتفات إلى تلك التقارير “المضللة” التي تصدرها منظمة “هيومن رايتس ووتش“، على حد تعبيره،مضيفاً “الكثير من الدول لا تعبأ بتقاريرها، وكل شرفاء العالم لا يعتدّون بتقارير هذه المنظمات التي تسعى في الأساس إلى هدم استقرار العديد من الدول. وأقول للجميع: لا تضيعوا وقتكم في قراءة تقارير مثل هذه المنظمات”.

من جانبه ذكر النائب مصطفى بكري إن تقرير المنظمة بشأن الأوضاع في سيناء “لا يمكن أن يصدر إلا من خلال منظمة إرهابية”، حسب قوله، مستدركاً “اعتدنا على هذه التقارير من تلك المنظمات المشبوهة، ونرفض أي مساس بوطنية أهالي سيناء”.

يذكرأن منظمة “هيومن رايتس ووتش” قد إستنكرت تورط قوات الجيش والشرطة المصرية في “جرائم حرب” في مناطق شمال سيناء، موثقة في تقريرها الذي أجرته على مدى عامين “جرائم الاعتقالات الجماعية التعسفية، والإخفاء القسري، والتعذيب، والقتل خارج نطاق القضاء، والهجمات الجوية والبرية التي قد تكون غير قانونية ضد المدنيين”.

واستشهدت المنظمة إلى أكثر من خمسين من سكان شمال سيناء، ومن المسؤولين السابقين المحليين والدوليين، مشيرة “إلى أن قوات الأمن المصري أبدت ازدراءً تاماً لحياة السكان، عوضاً عن حمايتهم، وحوّلت حياتهم اليومية إلى كابوس مستمر من الانتهاكات، ما يدق ناقوس خطر جديد لدول مثل الولايات المتحدة وفرنسا، التي تؤيد بشكل أهوج جهود مصر في مكافحة الإرهاب”.

ووفقاً  للبيانات العسكرية والتقارير الإعلامية المصرية،توصلت “هيومن رايتس ووتش” إلى أن قوات الجيش والشرطة في شمال سيناء اعتقلت أكثر من 12 ألفاً من السكان، منذ انقلاب يوليو/تموز 2013 وحتى ديسمبر/كانون الأول 2018، وتنفيذ الجيش رسمياً حوالي 7300 عملية اعتقال، غير أنه نادراً ما نشر أسماء أو اتهامات هؤلاء المعتقلين.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here