نتنياهو: يجب على نصر الله أن يكون حذراً في الأقوال والأفعال

392
اتفاق التطبيع الدبلوماسي

حذر رئيس وزراء حكومة جيش الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، وقائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، ؛ اللذان توعدا بالرد العسكري على سقوط طائرتين إسرائيليتين مسيرتين في معقله جنوب لبنان.

ومن جانبه، وجه بنيامين نتنياهو، خلال كلمة له في مؤتمر صُحفي، قائلاً: ” أطالب من الأمين العام لحزب الله السيد نصر الله بضرورة الهدوء والحذر في تصريحاته، لافتاً الى أن الحكومة  الإسرائيلية تدرك جيداً كيف تدافع عن نفسها ومواطنيها.

وأكد نتنياهو خلال المؤتمر، أن ما يريد ارساله الى نصر الله، والحكومة اللبنانية بكونها حامي حمي المنظمة التي تسعى لمواجهة إسرائيل، “حسب قوله”، بالإضافة الى قاسم سليماني، أنهم يكونوا حذرين في تصريحاتكم وكونوا أكثر حذراً في أفعالكم.

وبدوره، وجه المتحدث الرسمي باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي، رسالة إلى نصر الله غرد بها عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قائلاً:  ” رسالة مفتوحة إلى #نصرالله: انت بتعرف شو ضربنا بسوريا. وبتعرف إنّه الحديث عن نشطاء لقاسم سليماني. انت بتعرف إنهم نشطاء لإيران… #إيران اختارتهن، ودرّبتهن، وسلّحتهن، وبعثتهن لمهمّاتها بسوريا. بعد تصريحاتك، عملت حسابك إنّك ممكن تضرّ بسكان #لبنان بسّ عشان المصالح الإيرانية؟

وفي الجهة المقابلة، كان الأمين العام لحزب الله نصر الله، الذي خاضته قواته العسكرية مواجهة مفتوحة  على مدار أكثر من شهر مع  القوات الإسرائيلية في عام 2006، وجه اتهامات للحكومة الإسرائيلية في تل أبيب خلال كلمة له في خطابِ ألقاه يوم الأحد الماضي، بتنفيذ قواتها الجوية هجوم بطائرتين إسرائيليتين مسيرتين.

وقال نصر الله “أقول للجيش الإسرائيلي على الحدود: من الليلة قف على الحائط على رجل ونصف وانتظرنا.. يوم يومان ثلاثة أربعة.. انتظرنا.. (لأن) ما حصل ليلة أمس لن يمر معنا. لن يمر”.

ويشار أن، طائرة مسيرة من الطائرتين سقطت ولم يعلم موقعها حتى الآن، وفي حين أن الطائرة الأخرى انفجرت قرب سطح الأرض ومما أسفر عنها أضرار بمقر المركز الإعلامي التابع لحزب الله،  جنوب لبنان، ولكن الى الآن لم تعلن إسرائيل مسؤوليتها عن الحادثة.

مشاركة