لماذا لم يفت الأوان الى الآن لبدء التمارين الرياضية؟!

0
35
العضلات

أثبت مجموعة من خبراء الصحة العامة، إلى أنه حتى إذا لم تنجح من قبل لممارسة التمارين الرياضية ، فلا يزال لديك نفس القدرة التي يتمتع بها رياضي عالمي لبناء العضلات بشكل متناسق وفعال، وكما حذروا المبتدئ بالتمارين الرياضية الى ضرورة البدء ببطء لتجنب الإصابة.

وأوضح الخبراء، الى أن التمارين الرياضية الصغيرة التي يمكن أن يقوم بها رجل مسن يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا في بناء العضلات.

وبدورهم، قارن فريق من جامعة برمنغهام بالمملكة المتحدة قدرة الرجال على بناء كتلة العضلات، وبعد إجراء الدراسة المكونة من مجموعتين، الأولى: الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا والذين مارسوا التمارين مرتين في الأسبوع على الأقل لمدة 20 عامًا على الأقل ، والثانية: أولئك الذين ليس لديهم روتين تمرين ثابت.

وبعد خضوع المشاركين لفحص عضلي قبل 48 ساعة من تناول مشروب تتبع النظائر وإجراء جلسة تدريب على الوزن ، ثم أخذ خزعة أخرى بعد الانتهاء،  مكّن المشروب الباحثين من رؤية كيف تتطور البروتينات داخل العضلات، حيث كان كلا المجموعتين قدرات متساوية لبناء العضلات استجابة لممارسة الرياضة.

ومن جهته، قال الباحث لي برين، إن دراستنا تشير بوضوح إلى أنه لا يهم إذا لم تكن تمارس التمارين بانتظام طوال حياتك، وأنه لا يزال بإمكانك الاستفادة من التمرين كلما بدأت.

وأضاف: من الواضح أن الالتزام طويل الأمد بالصحة الجيدة والتمرين هو أفضل طريقة لتحقيق صحة الجسم بالكامل ، ولكن حتى البدء لاحقًا في الحياة سيساعد على تأخير الضعف والضعف العضلي المرتبط بالعمر.

وجاء تعليق المدرب والمؤسس المشارك لمعهد فوكوس للتدريب الشخصي جو ماسيللو، قائلاً” إنه وعلى الرغم من أنها أفضل حالًا من الناحية البدنية ، إلا أن أجساد الممارسين المتعطشة قامت بتجميع البروتين بنفس معدل الأفراد غير المدربين عندما يتعلق الأمر بتمرين المقاومة المحدد المستخدم. في مدينة نيويورك.

وبحسب الدراسات الصحية السابقة، فإنه ومن الناحية الفسيولوجية ، يتمتع الأشخاص الأصغر سنا بميزة أكبر في بناء العضلات من الأشخاص الأكبر سنا، فلهذا لا تقول فات الأوان وأبدا من الآن.

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here