برشلونة يحقق حلم فتاة سورية

0
1833

برشلونة- قرر نادي برشلونة الإسباني تحقيق حلم فتاة سورية كردية، كانت قصة لجوئها الملهمة من سوريا إلى أوروبا على كرسي متحرك قد انتشرت في مختلف أنحاء العالم، وذلك بإحضارها إلى ملعبه الشهير “كامب نو” لمشاهدة مباراة الفريق ولقاء نجومه كالأرجنتيني ليونيل ميسي والإسباني جيرارد بيكيه، ضمن حملته الخاصة بموسم احتفالات عيد الميلاد.

وعلى مدار الأيام الماضية، نشر برشلونة ولاعبوه على حساباتهم بمواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات ترويجية للفيلم القصير الذي صوره عن تحقيق حلم الفتاة نوغين مصطفى.

وعرض النادي الفيلم الذي أظهر كيف أنه أرسل حافلة الفريق الضخمة التي يتنقل بها فريق كرة القدم، مسافة 1360 كيلومتراً إلى ألمانيا، حيث تسكن نوغين، خصيصاً؛ لإحضارها إلى إسبانياً.

فنشر حارس الفريق مارك أندريه تيرستيغن، على حسابه بموقع فيسبوك، قبل يومين، فيديو يجمعه مع سائق الحافلة مانو، بدا وهو يعلّمه كيف يلقي التحية بالألمانية ويقول “شكراً” أو يطلب قهوة بالحليب، وكتب تعليقاً قال فيه: “لا يمكن لشيء أن يمنع الحلم من التحقق. ليس حتى حاجز اللغة. اكتشف حلم نوغين في 14 ديسمبر #مشاركة الأحلام”.

وكتب برشلونة اليوم الجمعة، على موقعه الرسمي، أن النادي يؤمن بشدة بالأحلام، بأحلام التغلب على الشدائد، وتحويل الرغبات العميقة إلى حقيقة، مضيفاً أنهم استلهموا رسالة نادي برشلونة بمناسبة عيد الميلاد هذا العام من واحدة من هذه الأحلام؛ ألا وهو “حلم نوغين” بلقاء نجومها المفضلين كميسي وبقية اللاعبين، وأن برشلونة ومؤسسته أرادا تحويل الحلم لحقيقة.

وأكد النادي أنها حكاية إنسانية عن الكفاح والعزيمة والتغلب على الشدائد، يودُّون مشاركتها، ليس مع الملايين من “مشجعي البارسا” فقط؛ بل مع العالم بأجمعه، في إشارة إلى قطعها آلاف الكيلومترات للوصول إلى ألمانيا وبدء حياة جديدة فيها وتأليفها كتاباً. ومن المعروف أن نوغين من مشجعي النادي، وسبق أن نشرت على حسابها بموقع تويتر صورة لقميص النادي موقعة من ميسي.

ويعرض الفيلم القصير الذي صوره النادي، مشاهد لنوغين تتجول مع أختها نسرين قرب مدينة كولونيا بولاية شمال الراين فستفاليا، وتبدأ برواية قصة حياتها، قائلةً إنها وُلدت في ريف حلب، بمدينة منبج، لكنها كبرت في مدينة حلب نفسها.

وأشارت إلى أنها فرت هي وعائلتها في البداية إلى منبج، وازدادت الضغوطات عندما خشوا من اقتحام تنظيم داعش المدينة، ففروا إلى تركيا، وبعد أن أمضوا عاماً هناك وأدركوا أن لا أفق مستقبلياً بالنسبة لهم من ناحية العمل والدراسة، قرروا القدوم إلى ألمانيا.

وكانت نوغين (18 عاماً) قد لفتت أنظار العالم عبر مقابلة بالإنكليزية مع تلفزيون “ABC” الأميركي وهي تسلك طريق البلقان في شهر سبتمبر/أيلول 2015، قادمة من سوريا إلى ألمانيا، تحدثت فيها عن مسلسلها الأميركي المفضل “days of our lives”؛ الأمر الذي دفع مقدم البرامج التلفزيونية الشهير جون أوليفر لتناول قصتها في فقرة ببرنامجه، وعرض مشهداً صُور خصيصاً لها يجمع اثنين من أبطال مسلسلها المفضل.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here