السجن لمساعد ترمب في اطار التحقيقات بتدخل روسيا في انتخابات أمريكا

0
60

أمرت قاضية فدرالية أميركية، الجمعة، بسجن الرئيس السابق لحملة دونالد ترامب الانتخابية، بول مانافورت، بعد رفض طلب الكفالة الذي تقدم به في قضية اتهامه بالتلاعب ومحاولة التأثير على شهود محكمة.

وأصبح مانافورت أول مسؤول في حملة ترمب يتم حبسه في إطار التحقيقات المتواصلة بقضية التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية.

وذكرت وكالة “أسوشييتد برس”، أن قرار القاضية إيمي برمان، جاء عقب اتهام المدعين مانفورت وشريك له (كوستنتين كيليمنيك) بالعبث والتلاعب بشهود محتملين في قضية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية التي انتهت بفوز ترامب في خريف 2016.

وكشفت وثائق قضائية أن محققين يتبعون لروبرت مولر، ذكروا أن مانفورت حاول التواصل مع الشهود، للتأثير على إفادتهم بشأن عمله في جماعات ضغط والتهرب الضريبي، بحسب تقارير إعلامية.

وسيبقى مانافورت في السجن، بينما ينتظر محاكمتين في الأشهر القليلة المقبلة، إذ يواجه تهماً جنائية عدة، تتعلق بعمله السياسي الأوكراني، وتمريره المال عبر نظام الحسابات الخارجية، الذي يعرف بـ”الأوفشور”.

يذكر أن شريك مانافورت السابق، ريك غايتس، قد بدأ بالتعاون مع مولر، ما أدى إلى المزيد من الضغط على الرئيس السابق لحملة ترامب.

 

وحاول الرئيس الأميركي وضع مسافة بينه وبينه مانافورت. وفي دردشة إعلامية، قال ترامب إن الأخير عمل لديه فقط لمدة 49 يوماً، علماً أنه، بحسب ما هو معلوم، فإن عمل مانافورت لصالح حملة ترامب الانتخابية استمر خمسة أشهر.
وفي وقت لاحق، قال ترامب، بحسب ما نقلت “أسوشييتد برس”، إنه قد تكون لديه الرغبة بالحديث إلى مولر، لكنه يرى أن التحقيق بالتدخل الروسي “منحاز جداً”.

وكالات

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here