ندوة في جنيف تبرز انتهاكات الإمارات في إريتريا

0
83

جنيف- أبرزت ندوة عقدت في جنيف على هامش اجتماعات مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة انتهاكات الإمارات في إريتريا.
وتحدث في الندوة كل من: محمود طاهير ممثل المنظمة حركة الشباب الإريتري من أجل التغيير في سويسرا، وجالاوي سعيد الرئيس السابق للمجلس المركزي للمنظمة حركة الشباب الإريتري من أجل التغيير في سويسرا، فيما أدار الجلسة محمد لمين ديانكو الرئيس والمدير التنفيذي لمنظمة (ACI HUMAN RIGHTS).
وعرض المتحدثان صورة عن اشكال انتهاكات حقوق الانسان التي يتعرض لها الايريتريين في بلدهم والصعوبات والمخاطر التي يتعرضون لها أثناء هجرتهم من بلدهم هروبا من الأوضاع غير الإنسانية السائدة بهذا البلد.
كما تحدثا عن الدور السلبي الذي تلعبه التدخلات الأجنبية في شؤون البلد، وبشكل خلص ما يتعلق بالدور السلبي للإمارات في ظل التقارير الحقوقية عن وجود سجون سرية تديرها أبو ظبي ويتم فيها ممارسة التعذيب.
وشهدت الندوة نقاشا بين المحاضرين وبعض الحضور وكان من بينهم السيد كارفالو المطلع على الملف الايريتري بحكم عمله كساعد اجتماعي بالمصالح الاجتماعية لشؤون اللاجئين في سويسرا وكان الحديث عن الصعوبات التي فرضتها مؤخرا سويسرا على طالبي اللجوء السياسي القادمين من هذا البلد حيث قوبلت العديد من الملفات بالرفض كما تحدث عن الظروف الصعبة التي يعيشها طالبي اللجوء يوميا كحصرهم في فئة F والتي لا تمنح لهم حق التمتع بكامل الحقوق كما يجدون صعوبات كبيرة في التحصل على عقود عمل.
كما تدخلت ناشطة حقوقية أخرى وأرادت معرفة وضع المرأة في ايريتريا وأين هي من الانتهاكات الحاصلة في هذا البلد وأجباها المتدخلون بعرض حول الانتهاكات التي تتعرض لها المرأة في ايريتريا والتي تصل الى حد العنف الجسدي والجنسي.
وقدم مدير الجلسة محمد لمين ديانكو عرضا حول تاريخ المآسي في ايريتريا وانتهاكات حقوق الانسان التي لاتزال قائمة الى يومنا هذا.
كما تحدث عن تأثير النزاعات في دول الجوار لا سيما في ليبيا التي تحولت الى مقبرة للعديد من الاريتريين الذين فروا من أوضاع بلدهم.
وانطلاقا من ميناء عصب الذي تسيطر عليه، تتورط الإمارات في نشر الفوضى والتخريب في إريتريا بما في ذلك عمليات قتل ممنهجة لصيادين يسعون لكسب قوت يومهم.
وقبل أيام نظم مواطنون من الجالية الإريترية في كندا وقفة احتجاجية اليوم الاثنين أمام سفارة الإمارات في العاصمة الكندية أوتاوا للتنديد بحكومة أبو ظبي التي اتهموها بقتل صيادين إريتريين في جنوب البحر الأحمر.
ورفع المحتجون لافتات ورددوا شعارات ترفض المجازر الإماراتية وتؤكد أن إقليم دنكاليا ليس للبيع وأن العفر يدافعون عن حياتهم.
يذكر أن دنكاليا هو إقليم يقع في جنوب إريتريا وتعيش فيه عرقية العفر، وعاصمة الإقليم هي مدينة عصب التي تستأجر الإمارات ميناءها الشهير منذ سنوات.
وكان نشطاء إريتريون قد أكدوا مقتل وإصابة عشرات من العفر في هجمات نفذها الطيران الإماراتي على مدى الأشهر الماضية، ويضيفون أن ذلك دفع الكثير من مواطني المنطقة للزوم بيوتهم والتوقف عن الصيد في المنطقة مما أدى إلى تضررهم اقتصاديا.
وقبل أسبوع أصدر التنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر بيانا رصد فيه “انتهاكات إماراتية ضد الصيادين العفر في أرضهم وبحرهم”، وقال إن هذه الانتهاكات تتواصل منذ أن تمركزت الإمارات في قاعدتها العسكرية بعصب.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here