دراسة: ترددات الهاتف تسبب السرطان

0
31

واشنطن- أظهرت دراسة جديدة، أُجريت على الفئران، أن التعرض لترددات الهاتف المحمول يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالسرطان في القلب والغدد الكظرية.
وبحسب موقع “ميترو” البريطاني، يقول العلماء إن هناك صلةً واضحة في ذكور الجرذان، على الرغم من أن الفئران تعرضت لمستويات أعلى بكثير من تجربة مستخدمي الهاتف من البشر.
وجاءت النتائج بعد دراسة استمرت 10 سنوات وكلفت حوالي 30 مليون دولار في أميركا، وقيّمت مخاطر الهواتف النقالة التي تعمل بالجيل الثاني والثالث من الإنترنت.
وقال كبير العلماء في برنامج علم السموم في دورهام بولاية نورث كارولينا، جون بوتشر: “لا يمكن مقارنة التعرضات المستخدمة في الدراسات مباشرة بالمستوى الذي يتعرض له البشر عند استخدام الهاتف الخلوي. في دراستنا، تلقت الجرذان والفئران ترددات عبر أجسادها بالكامل”.
وتابع: “بالإضافة إلى ذلك، كانت مستويات التعرض ومدد البحث في دراستنا أكبر من تجربة الأشخاص. نحن نعتقد أن العلاقة بين إشعاع التردد الراديوي والأورام في ذكور الجرذان حقيقية”.
في المقابل، قالت مؤسسة أبحاث السرطان في المملكة المتحدة: “حتى مع أحدث النتائج، لا يوجد حتى الآن أي دليل مقنع على أن الهواتف المحمولة تسبب السرطان لدى الأشخاص”.
في هذه الأثناء تقول إدارة خدمات الصحة العقلية في أميركا إن أحد أكبر المشاكل التي يواجهها الأشخاص الذين يتعافون من إدمان المخدرات هو تكوين علاقات داعمة تبقيهم بعيداً عن مسببات الانتكاس، وهي مهمة يتولاها التطبيق Hey,Charlie.
وHey,Charlie تطبيق جديد طورته الباحثة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، إميلي ليندمر، لتساعد الذين يتعافون من تعاطي المخدرات عن طريق إبقائهم على المسار الصحيح، من خلال تنبيهات نصية يتم إرسالها خلال لحظة الضعف.
وتتكون الدوائر الاجتماعية لمستخدمي المخدرات في المدن عادة من خليط من الأشخاص الذين يستخدمون المخدرات والأشخاص الذين لا يستخدمون هذه المواد. التطبيق يشجع المستخدمين على الابتعاد ببطء عن الناس المدمنين.
وعند تنزيله، يسألك التطبيق أسئلة حول بعض جهات الاتصال مثل “كم مرة يعبر هذا الشخص عن شكوك حول قدرتك على متابعة عملية الاسترداد؟”، “هل هذا الشخص يعرف حتى أنك تكافح لمحاربة تعاطي المخدرات؟”، “هل هذا الشخص الذي يساهم في مستويات التوتر في حياتك؟” و”هل هذا هو النوع من الأشخاص الذي يشجع رغبتك؟”.
وعند التسجيل لأول مرة، يطلب التطبيق وضع علامة على المواقع المعرضة للخطر مثل الأماكن التي يشتري منها المخدرات، أو الأماكن التي يعيش فيها الأصدقاء الذين قد يستخدمون المخدرات أيضاً. سيتعين عليك عندئذٍ تحديد هذه المواقع على التطبيق ورسم دائرة واسعة لتمييز منطقة معرضة لخطر كبير. بعد ذلك، إذا اقتربت من إحدى هذه المناطق المحددة، يرسل التطبيق الإشعارات.
وتبدو هذه الإشعارات مثل “مرحباً، أعرف أنك بالقرب من منطقة خطرة. أنت تستطيع فعلها”، “انتظر دقيقة، هل أنت متأكد من أنك تريد التحدث إلى هذا الشخص الآن؟”، كما يرسل التطبيق رسائل إيجابية للمستخدمين على مدار اليوم.
ويؤكد القائمون على التطبيق أن بياناتهم تظل سرية ومشفّرة، بحيث يجمع العلماء البيانات في التطبيق من أجل الدراسات، لكن دون معرفة اسم صاحب التطبيق أو الأشخاص الذين يتقابل معهم.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here