تضرر بالغ لسمعة ولي العهد السعودي أوروبيا وعربيا

0
40

عواصم- تعترض سمعة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى تضرر بلغ على خلفية شبهات تورطه المباشر بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وما تشهده المملكة من انتهاكات لحقوق الإنسان.
وتعرض العاهل الإسباني السابق خوان كارلوس لانتقادات شرسة بعد تداول صورة له في أبوظبي مع بن سلمان.
ونشرت الصورة، التي وضعت أولا على حساب وزارة الخارجية السعودية على تويتر، في عدة صحف إسبانية. ونشرتها صحيفة “إل موندو” اليومية المحافظة تحت عنوان “صورة العار”.
وانتقد الحزبان اليساريان المتشددان “بوديموس” و “ازكيردا أونيدا” المعارضان للملكية في إسبانيا اللقاء غير المتوقع بين الملك وولي العهد الذي يعد الحاكم الفعلي للمملكة الخليجية الغنية بالنفط والذي تم في ابو ظبي الأحد.
وعمل المتحدث باسم العائلة المالكة على التقليل من أهمية هذا اللقاء، موضحا أن ما حصل كان عبارة عن “سلام يفرضه البروتوكول من دون أن يكون لذلك أي إطار رسمي، كما لم يسبقه أي لقاء”.
وتشن صحف غربية بشكل يومي حملات انتقادات واسعة ضد ولي العهد السعودي.
وبدأ ولي العهد السعودي جولة خارجية شملت في الامارات ثم البحرين ووصل الاثنين الى مصر وسيزور تونس الثلاثاء، بحسب الرئاسة التونسية.
وبهذا الصدد تظاهر نحو مئة شخص بدعوة من جمعيات ونقابات تونسية اعتراضا على زيارة الأمير السعودي.
ووضعت قيادة النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين على واجهة مقرها بالعاصمة التونسية صورة عملاقة لسعودي يحمل منشارا مع عبارة “لا لتدنيس تونس أرض الثورة”.
كما وضعت جمعية النساء الديمقراطيات صورة على مقرها بالعاصمة التونسية تجسم سعوديا يحمل بيده سوطا مع عبارة “جلاد النساء ليس مرحبا به”.
وتجمع نحو مئة شخص مساء الاثنين وسط العاصمة التونسية بدعوة من عشر منظمات بينها النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان وجمعية النساء الديمقراطيات احتجاجا على الزيارة ورفعوا يافطات كتب عليها “بن سلمان مجرم حرب” و”قاتل اطفال” اليمن، في حين قام مهرج بتجسيد شخصية الامير وهو يخرج اعضاء مضرجة بالدم من حقيبة.
ومن المقرر تنظيم تظاهرة أخرى الثلاثاء، كما دعت نقابة طلابية للتظاهر الثلاثاء في صفاقس ثاني اكبر المدن التونسية.
وكان بن سلمان وصل أمس إلى مصر حيث كان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في استقباله في مستهل زيارة تستمر حتى الثلاثاء. وتصاعدات انتقادات في مصر لاستقبال بن سلمان.
وكان مسؤولون أتراك ووسائل اعلام حكومية تركية اتهمت الامير محمد بن سلمان باصدار الامر بقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول في الثاني من تشرين الاول/اكتوبر 2018 .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here