ملاحقة قضائية تهدد ولي العهد السعودي في الأرجنتين

0
54

بوينس آيرس- بسبب جريمة قتل الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي وانتهاكات حرب اليمن، تهدد ملاحقة قضائية ولي العهد السعودي محمد بن سلمان خلال مشاركته في قمة العشرين الدولية المقررة غدا الجمعة.
وتحرك مكتب القاضي الاتحادي الأرجنتيني الذي ينظر شكوى من منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية ضد ولي العهد السعودي بالطلب من وزارة الخارجية الأرجنتينية جمع معلومات من اليمن وتركيا والمحكمة الجنائية الدولية.
وقال مكتب القاضي الاتحادي أرييل ليخو إنه يسعى للحصول على معلومات عن أي قضايا مفتوحة متصلة بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي أو بجرائم الحرب في اليمن.
وذكر ممثل عن مكتب المدعي الاتحادي الذي يعمل مع القاضي ليخو في نظر الشكوى، أنه لا يزال يراجع طلب المنظمة وإنه لم يتخذ أي قرار بعد بشأن التحقيق في الأمر.
وكان خاشقجي يكتب مقالات رأي في صحيفة واشنطن بوست وينتقد الأمير محمد وقُتل في القنصلية السعودية باسطنبول مما أسفر عن تأزم علاقات المملكة مع الغرب وأضر بصورة ولي العهد في الخارج. وقالت السعودية إنه لم يكن على علم مسبق بالقتل.
وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية الدولية طالبت الأرجنتين باستغلال بند في دستورها متعلق بجرائم الحرب للتحقيق في دور ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في جرائم محتملة ضد الإنسانية في اليمن ومقتل الصحفي جمال خاشقجي.
ويعترف الدستور الأرجنتيني بالاختصاص العالمي لجرائم الحرب والتعذيب، وهو ما يعني أن السلطات القضائية يمكنها التحقيق في تلك الجرائم ومحاكمة مرتكبيها بغض النظر عن مكان وقوعها.
وذكرت المنظمة المعنية بحقوق الإنسان أنها أرسلت طلبها إلى القاضي الاتحادي أرييل ليخو. وأفادت سارة ليا ويتسون مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بهيومن رايتس ووتش بأن المنظمة تقدمت بهذا الطلب للأرجنتين لأن الأمير محمد سيحضر افتتاح قمة مجموعة العشرين في بوينس ايريس هذا الأسبوع.
وصرحت لوسائل إعلام دولية “قدمنا هذه المعلومات لممثلي الادعاء في الأرجنتين مع أمل بأن يحققوا في تورط ومسؤولية محمد بن سلمان عن جرائم الحرب المحتملة في اليمن وكذلك تعذيب المدنيين، ومن بينهم جمال خاشقجي”.
ووصل الأمير محمد إلى بوينس أيرس قادما من تونس التي خرجت احتجاجات فيها تصفه بالقاتل فيما يتعلق بقضية خاشقجي. وكان وزير الخارجية الأرجنتيني خورخي فاوري في استقبال الأمير محمد.
وتدعو الدول الغربية إلى إنهاء الحملة العسكرية بقيادة السعودية في اليمن مع تفاقم الأزمة الإنسانية هناك.
وتنطلق قمة زعماء مجموعة العشرين يوم الجمعة.
وسبق أن نجحت قضايا استغلت مبدأ الاختصاص القضائي العالمي، لا سيما عام 1998 عندما تمكن القاضي الإسباني بالتاسار جارزون من إصدار أمر باعتقال ديكتاتور تشيلي السابق أوجيستو بينوشيه في لندن.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here