موعد محادثات اليمن في اليمن مرتبط بحضور جميع الأطراف

0
38

عواصم- قالت الأمم المتحدة اليوم الاثنين إن موعد انعقاد المشاورات اليمنية المرتقبة في السويد لن يتم الإعلان عنه إلا بعد وصول جميع الأطراف اليمنية للمشاركة فيها.
وأفادت مسؤولة الإعلام والاتصال بمكتب المبعوث الأممي إلى اليمن حنان البدوي بأن المبعوث الأممي مارتن غريفيث والأمم المتحدة يعملان حاليا على إعطاء الأطراف المتفاوضة تطمينات من أجل أن تصل في البداية وتعمل في إطار مناخ مناسب يساعد على حل الأزمة الراهنة والخروج بنتائج مثمرة.
وأعربت البدوي عن الأمل “ألا تحدث مفاجآت خلال الأيام القادمة، هناك إشارات إيجابية حتى الآن من قبل جميع الأطراف اليمنية”.
ويُعد وصول الأطراف اليمنية إلى السويد خلال الفترة الحالية أهم من تحديد موعد انعقاد المشاورات التي تحدثت وسائل إعلامية بأنها ستعقد بالسادس من الشهر الحالي، وفق ما لفتت إليه مسؤولة الاتصال الأممية.
وكانت مصادر بالحكومة قد تحدثت عن اشتراطات وضعتها جماعة الحوثي لحضور المشاورات من بينها نقل بعض الجرحى التابعين عبر الطائرة التي ستقل وفدهم، في حين اشترط وفد الحكومة حضور وفد الحوثيين قبله ذلك لضمان عدم تكرار الملابسات التي رافقت فشل “جنيف 3” في سبتمبر/أيلول الماضي.
وتشير مصادر يمنية إلى أن أجندة المشاورات المرتقبة تتمحور في إجراءات “بناء الثقة” وتركز على الملف الإنساني والحقوقي بالإضافة للجانب الاقتصادي والملف العسكري.
وفي وقت تتواصل فيه التحضيرات لمشاورات السلام المقرر أن تستضيفها السويد بين الحكومة اليمنية وجماعة “أنصار الله” (الحوثيين)، أعلن التحالف العربي، اليوم بدء إجراءات إخلاء 50 جريحاً من مسلحي (الحوثيين)، بناء على وساطة أممية.
ووفق بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية (واس)، أوضح المتحدث باسم قوات التحالف تركي المالكي، أنهم تلقوا طلباً من المبعوث الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، بتسهيل إجراءات إخلاء 50 من جرحى مليشيا الحوثي المسلّحة إلى مسقط”.
وتابع أن هذه الخطوة في إطار “دواعٍ إنسانية وضمن إطار بناء الثقة بين الأطراف اليمنية للتمهيد لمفاوضات السويد التي يرعاها غريفيث”.
وأضاف المالكي، أن “طائرة أممية ستصل الاثنين مطار صنعاء لإخلاء الجرحى يرافقهم 50 مرافقاً و3 أطباء يمنيين، وطبيب يتبع للأمم المتحدة من صنعاء إلى مسقط، بعد استكمال كافة الإجراءات والتنسيقات الخاصة بذلك”.
وتعهد غريفيث قبل أكثر أسبوع بالتزام الأمم المتحدة بعقد جولة مشاورات بين أطراف النزاع الرئيسية في السويد، أواخر العام الجاري، داعياً جميع الأطراف إلى الاستمرار بممارسة ضبط النفس لإيجاد مناخ موات لعقدها.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here