مصر تستضيف أول معرض دولي للسلاح

0
46

القاهرة- تتواصل في مصر فعاليات أول معرض دولي للسلاح كان افتتحه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ووزيرة الجيوش الفرنسية فلورنس بارلي.
وتنظم مصر التي تمتلك واحدا من أقوى الجيوش على مستوى الشرق الأوسط وإفريقيا، في الفترة من 3 إلى 5 كانون الأول/ديسمبر المعرض المصري الدولي للصناعات الدفاعية والعسكرية (ايدكس – 2018) بمشاركة حوالى 400 شركة عارضة تمثل 41 دولة من جميع أنحاء العالم.
وقام السيسي وبارلي بقطع الشريط الافتتاحي للمعرض، ثم قاما بجولة بحضور مسؤولين عسكريين مصريين في قاعة عرض ضخمة في ضواحي القاهرة، وفقا للتلفزيون.
وقال وزير الدفاع المصري محمد زكي في تصريحات للصحافيين “نسعى (الجيش) لامتلاك القوة ودحر أي عدوان على أرض مصرنا الغالية في تعاون وثيق مع الدول المحبة للأمن والسلام”.
وعقد زكي لقاءين على هامش المعرض مع وزيري دفاع قبرص واليونان.
ومن ناحيته قال وزير الانتاج الحربي المصري محمد العصار إن “المعرض يعبّر عن قوة البلد (مصر) والبلدان المتقدمة هي التي تنظم المعارض الدفاعية”.
وأضاف “ونحن نطور انتاجنا بالتعاون مع كبرى الشركات العالمية سواء من اوروبا أو أميركا او روسيا أو الصين أو كوريا وبالتالي ننتج منتجات ذات جودة عالية من الممكن أن تنافس في السوق العالمي”.
وعقدت وزيرة الجيوش الفرنسية محادثات مع السيسي ونظيرها المصري.
وفي بيان صادر عن الرئاسة المصرية قال المتحدث باسم الرئاسة بسّام راضي إن لقاء بارلي والسيسي “شهد تباحثًا حول سبل تعزيز التعاون العسكري بين البلدين، بالإضافة إلى التباحث حول آخر تطورات القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، خاصة سبل مكافحة الإرهاب والحد من خطورة العناصر الإرهابية وانتقالها من بؤر التوتر إلى مناطق أخرى”.
وكانت بارلي قد قالت في بيان صادر عن وزارة الدفاع الفرنسية إن “هذه التبادلات ستؤكد التعاون الثنائي الكبير بين مصر وفرنسا”.
كما التقت بارلي بعض ممثلي الشركات الفرنسية المشاركة في المعرض والتي تجاوز عددها 30 شركة على أن تتوجه الثلاثاء إلى الكويت.
وقال باتريك أندرسون، نائب رئيس قطاع البرامج الدولية في شركة “إيه إم جنرال” الأميركية المتخصصة في انتاج عربات الدفع الرباعي الشهيرة “لدينا علاقة تاريخية طويلة مع القوات المسلحة المصرية وحضور قوي في المنطقة بشكل عام”.
وتشكل منطقة الشرق الأوسط أكثر من 60% من صادرات الأسلحة الفرنسية عام 2017، حسب تقرير من وزارة الدفاع الفرنسية إلى البرلمان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here