حملة دولية لمحاكمة محمد بن سلمان تتهم بريطانيا بالتواطؤ في جرائم الحرب السعودية في اليمن

0
29

عواصم- اتهمت الحملة الدولية لمحاكمة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان اليوم الخميس الحكومة البريطانية بالتواطؤ والمساهمة في جرائم الحرب السعودية في اليمن.
وقالت الحملة الدولية في بيان صحفي إن الحكومة البريطانية تعد مسؤولة عن جرائم الحرب المرتكبة بحق آلاف المدنيين في اليمن كونها تواصل تقديم الدعم للسعودية التي تقود تحالفا عسكريا منذ أكثر من ثلاثة أعوام على اليمن.
ونددت الحملة الدولية بالسلوك المتهور للحكومة البريطانية “التي لا تزال تصدر أنواعًا مختلفة من الأسلحة الثقيلة إلى المملكة العربية السعودية” يتم استخدامها في الحرب ضد المدنيين في اليمن.
وقالت إن الأسلحة البريطانية يتم استخدامها في القصف اليومي للتحالف بقيادة السعودية في اليمن وأسفرت بالفعل عن مقتل الآلاف، وهو ما يجعل من لندن شريكا في مثل هذه الجرائم اليومية لأنها تتجاهل الرأي العام الدولي الذي يدعو إلى حظر الأسلحة على السعودية.
واستهجنت الحملة الدولية الإعلان البريطاني المتكرر بأنها تحتفظ بكل صادرات الأسلحة تحت رقابة دقيقة وأن الترخيص يتم على أساس كل حالة على حدة، مشيرة إلى أنه خلال السنوات الخمس الماضية كانت بريطانيا تبيع صواريخ (ستام شادو) و(بريمستون جو-أرض) وقنابل (بافيواي -4) للسعوديين تحت ما يعرف باسم رخص التصدير الفردية المفتوحة (OIELs).
وكانت ذكرت صحيفة الجارديان البريطانية أن معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام الذي يستخدم مصادر مفتوحة لقياس كميات الأسلحة التي يتم تصديرها كل عام، يقدر أنه منذ عام 2013 فإن حوالي 100 صاروخ من طرازStorm Shadow البريطانية الصنع تبلغ قيمتها 80 مليون جنيه إسترليني، و2400 قنبلة Paveway IV بقيمة 150 مليون جنيه إسترليني، و1000 صاروخ من طراز Brimstone بقيمة 100 مليون جنيه إسترليني تم بيعها إلى المملكة العربية السعودية.
وشددت الحملة الدولية على أن ولي العهد السعودي يمثل شخصية طاغية على رأس نظام حكم استبدادي قمعي يملك واحدا من أسوأ سجلات حقوق الإنسان في العالم، كما أنه يشرف شخصيا على القصف المدمر في اليمن الذي أودى بحياة الآلاف من الناس وخلق أسوأ كارثة إنسانية في العالم بحسب الأمم المتحدة.
ونبهت إلى أن ممارسات بن سلمان تؤدي إلى قتل الأطفال الأبرياء في اليمن بالقنابل العنقودية المحظورة بموجب القانون الدولي، كما أنه يعتقل آلاف الأشخاص لمجرد انتقاده أو سياساته.
كما شددت على أن ولي العهد السعودي لا علاقة له بإصلاح المملكة العربية السعودية والمكان الوحيد المناسب له هو محاكمة أمام المحكمة الجنائية الدولية كعقوبة على جرائمه التي لا تنتهي.
والحملة الدولية لمحاكمة محمد بن سلمان (ICP) هي مبادرة عالمية تسعى إلى تحقيق العدالة لضحايا ولي العهد السعودي في اليمن وأماكن أخرى. وتعمل المبادرة تحت إشراف خبراء القانون الدولي والناشطين والمدافعين عن حقوق الإنسان لمقاضاته على الجرائم المرتكبة ضد الإنسانية خصوصا في حرب اليمن.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here