اسرائيل: نفوذ ايران المتزايد في العراق مقلق

0
9
رئيس المخابرات الحربية الاسرائيلية

تل ابيب- صرح رئيس المخابرات الحربية الاسرائيلية تامير هايمان, ان ايران يمكن ان تستخدم نفوذها المتزايد في العراق لتحويله الى منصة وقاعدة لشن الهجمات على اسرائيل.

وتنظر إسرائيل إلى تزايد نفوذ طهران في المنطقة باعتباره تهديدا متناميا لها ونفذت عشرات الضربات الجوية في سوريا التي تمزقها الحرب الأهلية ضد تمركزات عسكرية مشتبه بها وشحنات سلاح من القوات الإيرانية التي تدعم دمشق.

والعراق الذي ليس له حدود مع إسرائيل عدو لإسرائيل نظريا لكنه مثل تهديدا فعليا لها في حرب الخليج عام 1991. وبعد أن أطاح غزو قادته الولايات المتحدة في عام 2003 بصدام حسين شعرت إسرائيل بالقلق من إمكانية أن تميل الأغلبية الشيعية في العراق إلى إيران.

وقال هايمان لمؤتمر في تل أبيب “العراق خاضع لنفوذ متزايد لقوة القدس وإيران” مشيرا إلى فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الذي ينفذ عمليات خارجية سرية.

وفي وقت تظهر فيه مؤشرات من جانب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على أنه يفكر في فك الارتباط مع المنطقة، قال هايمان إن الإيرانيين يمكن أن “يروا العراق كمسرح ملائم للتمركز مماثل لما فعلوه في سوريا وأن يستخدموه كمنصة لحشد عسكري يمكن أن يهدد أيضا دولة إسرائيل”.

وقال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي يوم الأحد إن مسؤولين أمنيين كبارا من بغداد التقوا بالرئيس السوري بشار الأسد في دمشق ملمحا إلى دور عراقي كبير في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية مع استعداد القوات الأمريكية للانسحاب من سوريا.

وفي أغسطس آب ذكرت رويترز نقلا عن مصادر إيرانية وعراقية وغربية أن إيران نقلت صواريخ باليستية قصيرة المدى إلى حلفاء شيعة لها في العراق. ونفت بغداد ذلك.

وفي الأسبوع التالي قالت إسرائيل إنها يمكن أن تهاجم مثل هذه المواقع في العراق وهو ما سيمثل بشكل فعال توسيعا لحملتها التي تتركز الآن على سوريا.

وتوقع هايمان حدوث “تغيير مهم” في 2019 في سوريا التي هزم رئيسها بشار الأسد معارضيه المسلحين بمساعدة تعزيزات من روسيا وإيران وجماعة حزب الله اللبنانية والتي أمر ترامب في الشهر الجاري بسحب القوات الأمريكية منها.

وقال هايمان “هذا الوجود لإيران مع عودة الاستقرار إلى سوريا تحت مظلة روسية شيء نراقبه عن كثب”.

وتراقب إسرائيل أيضا السلوك الإيراني منذ إعلان ترامب في مايو أيار انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الموقع مع إيران في عام 2015 وإعادة فرض العقوبات الأمريكية عليها.

ويفرض الاتفاق قيودا على المشروعات النووية الإيرانية التي يمكن أن تستخدم في صناعة القنابل على الرغم من نفي إيران أي مخططات لفعل ذلك.

وقال هايمان “تقديرنا أن إيران ستسعى بقوة للحفاظ على الاتفاق لكنها ستفعل كل شيء لتجد وسائل للتحايل على العقوبات الأمريكية”.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here