خط اتصال عسكري تركي روسي مباشر للتنسيق في سوريا

0
6

انقرة- تحدثت صحيفة “صباح” التركية، اليوم الثلاثاء، إن تركيا وروسيا دشنتا خطا عسكريا مباشرا لمزيد من التنسيق الميداني في سورية جراء التطورات الحاصلة عقب قرار الانسحاب الأميركي من مناطق شرق الفرات، وزيارة مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون إلى انقرة، ولقاءاته اليوم مع الجانب التركي، وفِي مقدمتهم الرئيس رجب طيب أردوغان.

الخطوة وصفتها الصحيفة التركية بـ”الاستراتيجية”، مشيرة إلى أن الخط سيكون بشكل مباشر بين هيئة الأركان التركية ونظيرتها الروسية، مذكرة بأن هذه الخطوة تأتي بعد القرار الأميركي الانسحاب من سورية، و”ما يتبع ذلك من أهمية استراتجية للتنسيق بين هذه الدول، عسكريا ودبلوماسيا”، وأن أنقرة استبقت زيارة بولتون لأنقرة بتدشين الخط.

ولفتت الصحيفة إلى أن المسؤولين العسكريين الأتراك ونظراءهم الروس يتواصلون بشكل مباشر من أجل تنسيق الفترة المقبلة والتطورات الميدانية، ولـ”ضرورة التنسيق فتح هذا الخط لتفعيل أكبر لآليات التنسيق الميداني”.

وعزت مصادر الصحيفة هذه الخطوة لـ”العلاقة المبنية على الثقة” في الملف السوري بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، خاصة فيما يتعلق بـ”وحدة التراب السوري والقضاء على الاٍرهاب في المنطقة، وتقديم تعهدات لمن يرغب بالعودة لمنازلهم وقراهم وبلداتهم، ولهذا روسيا تخشى من أن تخسر حليفا مثل تركيا، وتعتبر أن لأنقرة دورا كبيرا في موضوع العملية السياسية حول سورية”.

وتترقب الأوساط التركية والدولية لقاءات مستشار الأمن القومي الأميركي في وقت لاحق اليوم الثلاثاء في العاصمة التركية أنقرة مع الجانب التركي حول ملفات عديدة، أبرزها مستقبل شرق الفرات، والانسحاب الأميركي من سورية، في وقت استبقت كل دولة “التصريح بشكل تصعيدي” قبيل انعقاد اللقاءات.

واشتبكت تركيا مع أميركا في ملفات عديدة، بدأت تشهد انفراجة في الأشهر الأخيرة، بعد صيف حار في المواجهة على خلفية اعتقال الراهب الأميركي أندرو برانسون بتهم تتعلق بالإرهاب، قبل الإفراج عنه من قبل أنقرة، لتشهد الملفات العالقة بين البلدين انفراجات، وتتفاجأ الأوساط الدولية بقرار الرئيس الأميركي الانسحاب من سورية.

وقال الرئيس التركي، في مقال نشر الإثنين في صحيفة “نيويورك تايمز”، إنه يجب التخطيط بعناية للانسحاب الأميركي من سورية مع الشركاء المعنيين، مؤكدًا أن تركيا هي البلد الوحيد الذي يملك “القوة والالتزام لأداء هذه المهمة”.

وأضاف أردوغان، في المقال الذي صدر قبل يوم من لقائه مستشار الأمن القومي الأميركي، أن “تركيا ملتزمة بهزيمة تنظيم “داعش” والجماعات الإرهابية الأخرى في سورية”.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here