بالفيديو: غزو حشرات بالحرم المكي.. أحدث فضائح الفشل السعودي بإدارة الحرمين

0
13

مكة المكرمة- شهدت الساحات المحيطة بالحرم المكي انتشار حشرات “صرار الليل” أو الجنادب السود (الصراصير)، وهو ما أثار استغراب وفضول الكثيرين لمعرفة سبب ذلك، في حين أوضحت أمانة مدينة مكة أنها سخرت كل الإمكانات اللازمة للقضاء عليها.

ونشر مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لعدد هائل من الصراصير التي ظهرت في بعض الساحات والجدران، كما نشروا صور فرق مكافحة الحشرات وهي ترشها بالمبيدات.

وقالت أمانة “العاصمة المقدسة” في بيان نشرته على حسابها الرسمي في تويتر، إنها خصصت 22 فرقة متخصصة للقضاء على هذه الحشرات، تضم 138 فردا و111 جهاز مكافحة، حيث تم التركيز على مواقع توالدها وتكاثرها بغرف تفتيش الصرف الصحي ومناهل مياه الصرف المكشوفة حول ساحات الحرم المكي الشريف ودورات المياه المحيطة به.

وذكرت تقارير إعلامية ومغردون أن هذه الحشرات اجتاحت بكميات كبيرة بعض المدارس في مكة وتسببت في وقف الدراسة فيها.

من جهتها قالت الهيئة العالمية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين اليوم إن فشل أنظمة الصرف الصحي في محيط الحرمين ساهم في غزو أسراب الحشرات.

وقد هاجمت أسراب كبيرة من حشرات الصراصير الحرم المكي الشريف ومناطق أخرى في مكة المكرمة وخارجها خلال اليومين الماضيين، ملحقة الأذى بالمصلين في الحرم الذين تخوفوا من أعدادها الكبيرة.

وتتكاثر هذه الحشرات في أجواء بيئية غير صحية، مثل تلك المستنقعات والمجاري المنتشرة في الأحياء المجاورة للحرم المكي الشريف.

وساهم الفشل في تطوير أنظمة الصرف الصحي في مكة المكرمة وخاصة في الحرم المكي في تكاثر هذه المخاطر والحشرات المؤذية. وقد بلغت أسراب الصراصير من كثرتها أن تغزو مناطق أخرى في المملكة العربية السعودية.

وقالت الهيئة العالمية إن انتشار هذه الحشرات ما هو إلا آيات من الله عز وجل ونذر غضب لفساد حل أو خير انقطع في الحرم المكي، وقال الله تعالى: ” وما نرسل بالآيات إلا تخويفا ” وقال عن بني إسرائيل ” فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُّفَصَّلَاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُّجْرِمِينَ”.

وأشارت إلى أنه رغم تحذيراتها المتكررة من الفشل الذريع والفساد المستشري في إدارة العاصمة المقدسة وخاصة ما يتعلق في الحرم المكي على وجه الخصوص؛ فقد منع الفساد استباق هذه الأحداث بالإصلاحات المطلوبة.

وقالت “لا يقف الفشل والفساد عند الصرف الصحي في الحرم بل حتى في الأودية المنتشرة في مكة المكرمة والتي تترك نهبا للشركات ورجال الأعمال الذين يرمون فيها مخلفات البناء وغيرها ما يؤثر على مسار مياه الامطار ويعتبر بيئة خصبة لتكاثر الأوبئة والحشرات مثل الصراصير”.

وأضافت “انتظرت السلطات السعودية ممثلة في أمانة العاصمة المقدسة حتى تغزو أسراب الصراصير الحرم المكي وانتشرت الفيديوهات لها في مواقع التواصل الاجتماعي حتى تعلن أنها ستحارب الحشرات في كل أنحاء مكة، وترسل الموظفين لرشها بالمبيدات الحشرية في قنوات الصرف الصحي”.

واعتبرت الهيئة العالمية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين أن غزو الحشرات هي رسالة أولى ونتيجة بسيطة للفشل والفساد المستشري في إدارة الحرمين والعاصمة المقدسة، والذي ينذر بمشاكل أكبر وأعظم، قد تؤثر بشكل جلي على قدرة المسلمين أداء العبادات والمناسك في الحرم المكي، خاصة لجهة الفشل في إدارة نظام الصرف الصحي.

ودعت الهيئة العالمية السلطات السعودية إلى الاستعانة الفورية بخبراء البيئة المسلمين ومختصي مكافحة الحشرات ومراجعة نظام الصرف الصحي في العاصمة المقدسة.

كما جددت الهيئة مطالبتها بإشراك الخبراء المسلمين في إدارة الحرمين الشريفين بشكل دائم في محاولة لإصلاح المشاكل المستعصية في إدارة الحرمين الذين يعدان أقدس بقاع الأرض للمسلمين في العالم أجمع.

وشددت على أن تجاهل السلطات السعودية لدعوات المنظمات والهيئات الإسلامية في العالم لإنقاذ ما يمكن إنقاذه في الحرم المكي ينذر بخطر محدق ويتطلب من الدول الإسلامية سرعة الاستجابة والضغط على السلطات السعودية لحل المشكلة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here