السودان: مقتل ثلاثة مواطنين في احتجاجات أم درمان

0
5

الخرطوم- قتل ثلاثة اشخاص وجرح اخرون في تظاهرة بمدينة ام درمان أطلقت خلالها الشرطة السودانية الغاز المسيل للدموع لتفريق المظاهرة.

وقال الناطق باسم الشرطة، هاشم عبد الرحيم، في بيان، إن “تجمعاً غير قانوني جرى في أم درمان وقامت الشرطة بتفريق المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع”، لافتاً إلى أن الشرطة “أبلغت في وقت لاحق بموت ثلاثة متظاهرين”، و”قمنا بفتح تحقيق” بدون أن يضيف أي تفاصيل.

ودفع ارتفاع الأسعار ونقص السلع الأساسية وأزمة السيولة النقدية المحتجين للخروج إلى الشوارع في أنحاء السودان خلال الأسابيع الماضية.

وذكرت التقديرات الرسمية إلى مقتل حوالي 20 شخصاً على الأقل منذ بدء الاحتجاجات، بينهم اثنان من رجال الجيش. والأسبوع الماضي، قالت منظمة العفو الدولية إن تقديراتها للقتلى تشير إلى الضعف.

واتهم نشطاء وجماعات حقوقية الرئيس عمر البشير وأجهزته الأمنية باستخدام القوة المفرطة ضد المحتجين.

وقالت الوكالة إن المدينة وهي ثاني أكبر مدن البلاد “شهدت أحداث شغب وتجمعات غير مشروعة” تم تفريقها باستخدام الغاز المسيل للدموع، في إطار مظاهرات مستمرة منذ أسابيع.

ونقلت الوكالة عن الشرطة قولها إنها تلقت بلاغات عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة عدد آخر بجروح.

وذكر شهود أن الشرطة طاردت المتظاهرين في الشوارع الجانبية حيث أعادوا تنظيم أنفسهم لاستئناف الاحتجاجات. وأضاف الشهود أن المئات أغلقوا طريقا رئيسيا.

وتعهد البشير أمام آلاف من أنصاره في العاصمة الخرطوم يوم الأربعاء بالبقاء في السلطة على الرغم من المظاهرات.

ولم يفلح خطابه في تهدئة الاضطرابات، حيث خاضت قوات الأمن معارك مع المحتجين في مدينة أم درمان على الضفة المقابلة من نهر النيل.

وينظم المحتجون مظاهرات شبه يومية منذ أسابيع للتعبير عن غضبهم من نقص الخبز والعملة الأجنبية. وتأتي الاضطرابات بينما يمضي الحزب الحاكم قدما في خطط لتعديل الدستور بما يسمح للبشير بالبقاء في السلطة لما بعد فترته الحالية التي تنتهي في 2020.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here