للمرة الثانية على التوالي غوغل تزيل تطبيق إماراتي بسبب انتهاكات التجسس!

0
139
توتوك

أزالت غوغل تطبيق الدردشة “توتوك” -الذي زعم تقرير سابق أنه أداة تجسس لدولة الإمارات، من متجر غوغل بلاي للمرة الثانية، وتم سحب التطبيق مسبقا من متجر تطبيقات آبل ومتجر غوغل بلاي في ديسمبر/كانون الأول الماضي قبل وقت قصير من نشر صحيفة نيويورك تايمز تقريرا عنه.

في حين أن غوغل أعادت التطبيق بهدوء في يناير/كانون الثاني الماضي، ولكن يبدو أن التطبيق ظل غير متاح في متجر التطبيقات، وبعد أن لاحظ موقع “9تو5غوغل” (9to5Google) إلغاء خدمة توتوك في وقت سابق اليوم السبت.

ومن جانبها، أكدت غوغل لإحدى الصحف الأمريكية المتخصصة بالخدمات التقنية أنها ألغت التطبيق، لكنها لم تقدم أي تفسير للسبب، وعلى غرار ذلك، قد أزيل برنامج توتوك أول مرة لانتهاكه السياسات غير المحددة، وفقا لمصدر أمني أمريكي.

وتوتوك هو تطبيق مراسلة وعد برسائل ومكالمات “سريعة ومجانية وآمنة”، وتم تنزيله بواسطة الملايين في دولة الإمارات العربية المتحدة وأماكن أخرى في الشرق الأوسط.

وقبل إزالته من غوغل بلاي وآبل ستور بفترة وجيزة في ديسمبر/كانون الأول الماضي كان التطبيق أحد أكثر التطبيقات الاجتماعية تنزيلا في الولايات المتحدة، ولكن التحقيق الذي أجرته صحيفة نيويورك تايمز وجد أن التطبيق سمح لحكومة الإمارات بالتجسس على المستخدمين.

ونفى توتوك “الشائعات” في بيان نشر في ديسمبر/كانون الأول الماضي قائلا “لا نحترم الخصوصية ونضمن الأمان فحسب، بل إن مستخدمينا يتمتعون أيضا بالتحكم الكامل في البيانات التي يريدون مشاركتها وفقا لتقديرهم الخاص”.

وبعد إزالته المرة الأولى، رحب معهد باريس الفرانكفوني للحريات، في وقت سابق من الآن بقرار إزالة شركتا غوغل وآبل تطبيق المراسلة توتوك (ToTok) من على متاجر التطبيقات، لكنه يؤكد أن ذلك لا يعفيهما من المسؤولية عن إتاحة البرامج دون اتخاذ العناية الواجبة لحماية خصوصية المستخدمين من التجسس.

فمن المستغرب عدم إجراء العناية والفحص الواجب في الوقت الذي تمنع فيه دولة الامارات العربية المتحدة استخدام تطبيقات برامج المحادثة المختلفة  مثل ToTok وتستثني هذا البرنامج وسط ترويج رسمي عبر وسائل الاعلام المحلية لبرنامج توتوك في هذا البلد الخليجي.

رغم نفي هيئة تنظيم الاتصالات الإماراتية إلا أن المعلومات المتاحة تشير بوضوح إلى أن الشركة المطورة للبرنامج هي شركة “بريج هولدينغ” التابعة لشركة “دارك مارتر” المختصة بتنفيذ عمليات قرصنة إلكترونية.

المصدر: مواقع إلكترونية

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here