8 إصابات في عملية فدائية بالقدس والاحتلال يعتقل المنفذ

55
صور السلاح المستخدم في تنفيذ عملية القدس

أفادت إذاعة جيش الاحتلال اليوم الأحد، باعتقال منفذ عملية إطلاق النار في القدس، والتي اسفرت عن اصابة 8 مستوطنين في حافلة قرب باب المغاربة في البلدة القديمة بالقدس المحتلة.

وذكرت (القناة 12) الإسرائيلية أن منفذ عملية إطلاق النار في القدس الليلة الماضية، والذي تم اعتقاله صباح اليوم، يبلغ من العمر (28 عاماً) من سكان شرق القدس.
وأفاد موقع (واللا) الإسرائيلي، بأن الشاب أمير الصيداوي من سكان القدس الشرقية، هو من سلم نفسه للشرطة على أنه منفذ هجوم القدس.
ووفق وسائل إعلام إسرائيلية، فإن منفذ عملية القدس وصل إلى حاجز للشرطة بـ “تاكسي”، حيث سلم نفسه تاركاً مسدساً وسكيناً في السيارة.
كما نشرت صورة المسدس الذي استخدمه صيداوي في تنفيذ عملية إطلاق النار في القدس.

وكشفت القناة نفسها، عن تفاصيل عملية إطلاق النار التي طالت حافلة للمستوطنين في مدينة القدس وأوقعت عدداً من الإصابات بينها حالات خطرة.

وأوضحت القناة نقلاً عن مصادر عسكرية أن منفذ عملية إطلاق النار في القدس، استهدف 3 وجهات خلال العملية التي قام بها في شارع (معاليه هشالوم) بالقدس.

وبينت أن المنفذ أطلق في البداية النار نحو ركابة حافلة تقل مستوطنين، ثم سيارة كانت تسير بجانبها، ثم مارة كانوا يسيرون في الشارع.

من جانبها، قالت هيئة البث الإسرائيلية إن عملية إطلاق النار بالقدس نفذها شخص واحد أطلق 10 رصاصات على حافلة ومركبتين ولاذ بالفرار.

تعزيزات أمنية 

من جانبها قررت الحكومة الإسرائيلية تعزيز اجراءاتها الأمنية في مدينة القدس، وقال رئيس حكومة الاحتلال، يائير لابيد، إنه سيتم تعزيز منطقة القدس بشكل كبير ابتداء من الليلة لمنع المزيد من تنفيذ عمليات فدائية”.

وأضاف لابيد في مستهل جلسة حكومة الاحتلال: “لا مجال لأي منفذ اي عملية أن يفلت من أيدينا”.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد قد قال عبر تويتر إن أجهزة الأمن تلاحق منفذ إطلاق النار بالقدس ولن تتوقف حتى تلقي القبض عليه.

كما قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس في حسابه على تويتر إن عملية القدس خطيرة، وقوى الأمن تتعاون لاعتقال منفذ العملية أو من قدم له المساعدة.

 

 

مشاركة